"خلونا ماشيين مسحولين على الرغيف".. شاهد سيدة مصرية لخصت بدقائق معاناة ملايين المصريين

تم النشر: تم التحديث:

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لسيدة مصرية تشكو من الوضع الاقتصادي المزري الذي يعيشه ملايين المواطنين، منتقدة التدخلات الواسعة لمؤسسة الجيش في حياة السكان.

التسجيل الذي نشرته صفحة "شؤون عربية" على موقع تويتر، جاء بعد ساعات من نشر مقطعي فيديو هزّا وسائل التواصل الاجتماعي، الأول لسائق "توك توك" انتقد فيه الوضع السيئ الذي بات يعيشه المصريون، أما الثاني فهو لشاب مصري أحرق نفسه بمدينة الإسكندرية احتجاجاً على غلاء الأسعار.

وتساءلت السيدة المصرية في الفيديو – الذي لم يتسن التأكد من تاريخ تسجيله – عن أسباب رفع أسعار فواتير المياه والكهرباء والغاز الطبيعي، فضلاً عن الغلاء الفاحش في أسعار المواد الأساسية، وقالت: "هات أي واحد مش لاقي ياكل، حيجيب رغيفين وجبنة عايز 10 جنيه!".

وبنبرة غاضبة تحدثت السيدة عن المعاناة الكبيرة التي يعيشها المصريون خصوصاً من لديهم أولاد في المدارس أو الجامعات، وأشارت إلى أن العائلة التي لديها 4 أبناء يحتاج كل واحد منهم يومياً إلى 10 جنيهات أجرة المواصلات فقط للذهاب إلى الجامعة.


كل شيء للجيش؟


ومع ازدياد تدخل الجيش المصري في تفاصيل حياة المواطن المصري، انتقدت السيدة المصرية هذا الواقع، وقالت: "الجيش حيدعم اللحمة، هو خلاص البلد مبقاش فيها حد إلا الجيش؟ اللحمة في المجمعات حيشرف عليها الجيش! الغاز الداخل للبيوت حيشرف عليه الجيش! المجاري بتاع الكبينيهات حيمسكها الجيش!".

وأضافت: "هو خلاص بقية الشعب اللي في البلد تتعدم؟ نولع فيها بجاز وبنزين؟ البلد كلها مشاكل".


مجلس الشعب والإعلام


السيدة التي أحاط بها جمع من المواطنين يستمعون لها، هاجمت أيضاً المسؤولين الكبار في مصر، وقالت: "ماصّين دمنا ليهم 50 سنة، النهار ده احنا حنسرق بعض، كل واحد عايز يمد إيدو في جيب اللي جنبو وياخد".

وتابعت: "اللي فوق عمالين يصفّوا ببعض، ويقبضوا على بعض ويحبسوا بعض عشان اختلفوا بقسمة الحكاية، خلونا ماشيين مسحولين على الرغيف، الناس حتجيب منين؟".

وانتقدت السيدة التي كانت تحمل في يدها عدداً من أرغفة الخبز وسائل الإعلام المصرية، واتهمت إعلاميين - لم تسمهم - بـ"الكذب والنفاق"، وقالت: "بياخدوا ملايين على قفا الشعب الغلبان ده".

وختمت كلامها بالقول: "شباب ماتت وناس اتعجزت وناس اتعمت وناس مرمية في السجون بدون تهم عشان ناس تبقى مليارديرات على المليارديرات اللي عندها".


صرخات سائق توك توك


وخلال الأيام القليلة الماضية بدأ مصريون باستخدم هاشتاغ #ثورة_الغلابة في إشارة إلى الحالة المتردية التي يعيشها عدد كبير من المصريين مع سوء أوضاعهم الاقتصادية.

كما انتشر هاشتاغ #انا_خريج_توكتوك على موقعي تويتر وفيسبوك، بعدما لخص شاب مصري يعمل سائق "توك توك" حال بلده بكلمات كان لها صدى واسع، وذلك خلال مقابلة معه نشرها تلفزيون "الحياة" المصري في وقت متأخر من مساء الأربعاء 12 أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وقال الشاب إن مصر قبل انتخابات رئاسة الجمهورية كان بها أرز وسكر تسد حاجتها، بل وتقوم بتصديره، متسائلاً: "إيه اللي حصل.. راح فين؟".

وأضاف أن الشعب عندما يتابع التلفزيون المصري يرى مصر مثل فيينا، وعندما تنزل إلى الشارع تراها "بنت عم الصومال".

ولخص "خريج التوك توك" سبب الأزمة التي تعيشها مصر في 3 جوانب قائلاً: "3 أمور مصر بحاجة إليها حتى تنهض: تعليم وصحة وزراعة".


أحرق نفسه


ومساء أمس السبت، أقدم شاب مصري، على إشعال النار في نفسه أمام أحد النوادي الاجتماعية التابعة للجيش، بمحافظة الإسكندرية (شمال)؛ "بسبب غلاء الأسعار"، وفق مصدر أمني.

وقال المصدر الأمني بمديرية أمن الإسكندرية، لـ"الأناضول"، مفضلاً عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، إن "شابًا (لم يذكر اسمه ولا عمره)، أقدم على إضرام النار في نفسه عبر سكب البنزين على جسده، أمام أحد النوادي (الاجتماعية) التابعة للجيش، بحي سيدي جابر بالإسكندرية".

والشاب الذي تعرض لإصابات بالغة بسبب الحرق، عاطل عن العمل، وظل يشكو من الغلاء وارتفاع الأسعار قبيل إقدامه على سكب البنزين على نفسه، وفق ما نقله المصدر الأمني على لسان شهود العيان.

وشهد موقعا التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، تفاعلاً ملحوظًا في متابعة الواقعة، وتداول مستخدمو الموقعين فيديوهات تظهر الشاب وهو يسكب النار على جسده، وهو يردد عبارات حول عدم قدرته على المعيشة بسبب ارتفاع الأسعار.

وذكر عدد من النشطاء أن حادثة الشاب تعيد للأذهان واقعة الشاب التونسي "بوعزيزي" الذي كان حادث إحراق نفسه نقطة انطلاق ثورة الربيع العربي في تونس، وانطلقت بعد ذلك إلى عدد من البلدان العربية.

ويعتبر الغلاء أحد المشاكل المؤرقة للطبقات المحدودة والمتوسطة بمصر، التي تعاني من أزمة اقتصادية تعترف بها الحكومة المصرية، في تصريحات للرئيس السيسي، ورئيس الوزراء شريف اسماعيل، وتقول إنها تسعى لحلها.