توعّدهم من سوريا.. شقيق جابر البكر: سأقاضي الشرطة الألمانية وسأثأر لأخي

تم النشر: تم التحديث:
ALAAALBKR
علاء البكر | SOCIAL MEDIA

توعّد علاء البكر، الشقيق الأكبر للشاب جابر الذي عُثر عليه مشنوقاً في مركز توقيف بألمانيا الأسبوع الماضي، بالثأر ممن قام بتسليمه للسلطات وتصويره بتلك الطريقة، كما توعّد برفع قضية على الشرطة الألمانية متهماً إياها بقتل أخيه.

وفي لقاء عبر الإنترنت مع شبكة DW الألمانية تم بثه السبت 15 أكتوبر/تشرين الأول 2016، أضاف البكر الذي يقطن في سوريا مع عائلته: "أنا عربي ولي ثأر عندهم".

وعند سؤاله عما يقصد بذلك التهديد أجاب: "لن أقول لك هم يعرفون".

وعن الخطوات التي ستقوم بها أسرته في سوريا بعد سماعهم خبر انتحار ابنهم في ألمانيا، أوضح البكر: "نريد جثمانه أكيد، ونريد أن نرفع قضية على مَنْ ضربوه وصوروه بتلك الطريقة، وأيضاً رفع قضية على الشرطة بولاية سكسونيا".

وحول وضع الأهل بعد الحادثة قال علاء: "نفتحر بابننا الحمد لله نعتز به، ونحن احتسبناه شهيداً بإذن الله".

ونوّه المتحدث إلى أنه في ألمانيا من حاول "غسيل دماغ" شقيقه لفترة وجيزة، متهماً من سمّاهم بعض "الشيوخ في جوامع برلين" بذلك، قبل أن يستدرك أنهم لم ينجحوا.

وأكد علاء أن جابر "لم يكن إرهابياً.. كان متحرراً ولم يكن داعشياً والشرطة الألمانية قتلته".


3 سوريون سلّموه


وكان البكر (22 عاماً) سُلّم إلى الشرطة ليل الأحد الإثنين الماضيين بعد فراره طيلة 48 ساعة، من قبل 3 سوريين استضافوه في لايبزيغ قبل أن يدركوا أنه مطلوب من السلطات.

jabralbkr

وتابع موقع "بيلد" أن المشتبه قال في عمليات الاستجواب الأولى إن اللاجئين السوريين الثلاثة على علم بمخططاته.

إلا أن السلطات لا تزال تلتزم الحذر إزاء هذه الاتهامات، ولا تستبعد أن يكون الأمر بلاغاً كاذباً للانتقام من هؤلاء السوريين الذين تتم الإشادة بهم منذ الاثنين بأنهم أبطال، حيث هنأتهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وتعالت أصوات عدة لمنحهم أوسمة أو حتى الجنسية الألمانية.


مثير للجدل


وتمكّن البكر الذي كان موضع مراقبة من قبل أجهزة الاستخبارات من الفرار صباح السبت الماضي من شقته في شمنيتز القريبة من لايبزيغ قبل أن تعتقله الشرطة ما أثار الجدل الأول.
مع أن الشرطة أطلقت النار تحذيراً، إلا أن البكر تمكن من الفرار ولم يعثر عليه إلا بعدها بيومين.

وكانت السلطات عثرت على 1,5 كلغ من المتفجرات في الشقة التي كان يقيم بها في شمنيتز، وهي عبارة عن مادة يستخدمها عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية". وتقول السلطات إنه كان على وشك تنفيذ اعتداء في أحد مطارات برلين.

وقال مدير الاستخبارات الداخلية هانس-يورغ ماسين لصحيفة "فرانكفورتر تسايتونغ" الصادرة الخميس إن البكر كان سينفذ مخططاً "خلال الأسبوع الحالي".

وبحسب وسائل إعلام ألمانية فإن المشتبه به أمضى "عدة أشهر" في تركيا التي عاد منها في أواخر أغسطس/آب الماضي وبحوزته "كمية كبيرة من الدولارات".

وكانت ألمانيا تعرضت لاعتداءين من تنظيم "الدولة الإسلامية" في نهاية يوليو/تموز الماضي. فقد فجّر شاب سوري في السابعة والعشرين من العمر نفسه بعد أن رُفض طلبه للجوء مخلفاً 15 جريحاً، وبعد أيام شن لاجئ في الـ17 من العمر هجوماً بفأس فأصاب 5 أشخاص بجروح.