عيّن كلبه قائداً لسلاح الجو وينغمس بالعلاقة مع النساء.. الأمير الدنجوان يُثير المخاوف والعجب قبل تسلمه السلطة

تم النشر: تم التحديث:
CROWN PRINCE OF THAILAND
| Athit Perawongmetha / Reuters

"الدنجوان" ماها فاجيرالونجكورن.. الوريث الشرعي لتايلاند يثير المخاوف والعجب، ذاع صيت ولي العهد بعد تعيينه لكلبه البودل "فو فو" قائداً لسلاح الجو، ولكن جانبه المظلم أثار العديد من المخاوف حول فترة حكمه المحتملة.

الأمير ماها فاجيرالونجكورن - ولي عهد تايلاند، الدنجوان الذي سبق له الزواج ثلاث مرات من المحتمل أن يشكل التحدي الأكبر لأنصار الملكية والمجلس العسكري الحاكم في بلاده خلال الأسابيع القليلة القادمة، بعد وفاة والده الملك بوميبول أدولياديج، وفق ماجاء في صحيفة الغارديان.

وُلد فاجيرالونجكورن ليكون ملكاً للبلاد، ولكنه طلب بعض الوقت للحداد على والده مع الشعب التايلاندي قبل تعيينه. ورغم كونه تدرب في كلية دانترون العسكرية الأسترالية ويمتلك سلسلةً من النياشين العسكرية ورخصة طيران، لكنه لم يُظهر أي اهتمامٍ بالواجبات والحياة العامة خلال العقود الماضية، كما هو مفترض ومتوقع من القائد القادم لأحد أكثر الأنظمة الملكية احتراماً في العالم، وفق صحيفة الغارديان.


بدلاً من ذلك، ذاع صيت فاجيرالونجكورن لعلاقته النسائية وبذخه وانغماسه في ملذاته وقسوته الواضحة، خصوصاً مع أبنائه الذين جرد الكثير منهم من أسمائهم وألقابهم ويعيشون الآن في المنفى.

وتصدرت أخباره عناوين الصحف العالمية عام 2007، بعد تسريب فيديو لقرينته وقتها -الأميرة سريرازم- وهي ترقص شبه عارية في حفل عيد ميلاد مع كلبه "فوفو"- قائد سلاح الجو الذي توفي العام الماضي وتم إحراق جثته بعد أربعة أيامٍ من الطقوس الدينية البوذية.


توديع الملك


وسط حالة من الحزن العام.. اصطف آلاف من أبناء تايلاند اليوم الجمعة على الطريق الذي سيسلكه جثمان ملكهم المحبوب بوميبون أدولياديج، وصولاً إلى القصر الملكي قبل تشييع جنازته وإقامة المراسم التقليدية لإحراق جثمان ملكي وهي مراسم يستغرق الإعداد لها شهوراً.

وكان الملك بوميبون أطول ملوك العالم مكوثاً على العرش وحظي بشعبية كبيرة أثناء ملكه الذي امتد 70 عاماً. وقد توفي في مستشفى في بانكوك الخميس عن 88 عاماً.

كان الملك قد تدخل لتهدئة أزمات عديدة خلال فترة بقائه على العرش ويشعر كثير من أبناء تايلاند بالقلق من المستقبل مع غيابه. وظل الجيش الذي تولى السلطة إثر انقلاب في 2014 يتذرع لعقود بواجبه في الدفاع عن النظام الملكي في تبرير تدخله في السياسة.

وقال رئيس الوزراء برايوت تشان أوتشا زعيم الحكومة العسكرية أمس الخميس إنه يولي الأهمية القصوى للأمن وإنه أمر بنشر قوات إضافية في مختلف أنحاء البلاد.

كان الملك يعاني اعتلالاً في صحته منذ سنوات لكن وفاته أحدثت صدمة في تايلاند وعمت حالة من الحزن بين سكانها البالغ عددهم 67 مليوناً.
واتشح معظم سكان العاصمة والبلدات المختلفة بالسواد لكن ظلت المكاتب والمتاجر تعمل كالمعتاد.


انتقال المُلك


من المتوقع أن ينتقل المُلك إلى ولي العهد الأمير ماها فاجيرالونجكورن، إلا أنه لا يتمتع بنفس قدر مشاعر الحب التي حظي بها أبوه خلال سنوات جلوسه على العرش.

ونصحت السفارات الأجنبية السائحين باحترام مشاعر الحزن بين أبناء تايلاند.
ولم يعرف معظم التايلانديين ملكا آخر غير الملك بوميبون الذي يكاد لا يخلو بيت أو مدرسة أو مكتب من صورته.
وتعاني أيضاً زوجته الملكة سيريكيت (84 عاماً) من اعتلال في الصحة منذ سنوات.
وحذر برايوت كل من تسول له نفسه باستغلال الموقف لإشاعة اضطرابات.

وظهر الاستياء الشديد من الأمير في برقيةٍ دبلوماسية أميركية مسربة عام 2010، حيث أعرب فيها أعضاء من المجلس الملكي التايلاندي عن قلقهم المتزايد من تدخل فاجيرالونجكورن في السياسة و"تعاملاته المالية المحرجة".

وأتى في البرقية: "أضاف أناند (رئيس الوزراء السابق) أن الآراء اتفقت بين الكثيرين في تايلاند على استحالة توقف ولي العهد عن تصرفاته وعدم قدرته على تعديل سلوكياته وتصحيح مساره وهو في السابعة والخمسين من عمره"، وفق صحيفة الغارديان.


وفي المحادثات مع السفير الأميركي التي تم تلخيصها في البرقية، ناقش المسؤولون التايلانديون الآمال المشتركة للكثيرين في أن يقوم الملك بتعيين ابنته الأميرة ماها شاكري سيريندهورن -التي تحظى باحترام الجميع- وليةً لعهد البلاد. لم يسبق لتايلاند أن حكمتها ملكة من قبل، حيث تنص قوانين الخلافة على كون الوريث ذكراً.

وتقتبس البرقية على لسان قائد القوات الجوية الراحل، سيدهي سافيتسايل: "في حال وفاة ولي العهد، يمكن أن يحدث أي شيء، من الممكن حتى أن تخلفه الأميرة سيريندهورن، نأمل ذلك!".

ولم يكن سجل فاجيرالونجكورن الحافل من التصرفات الغريبة هو المصدر الرئيسي للقلق المتزايد من صعوده إلى السلطة، ولكن المخاوف تزايدت بسبب علاقته الشخصية مع رئيس الوزراء المخلوع وإمبراطور الأعمال تاكسين شيناواترا.

قدم تاكسين سيارةً فاخرة هدية لولي العهد عند انتخابه لأول مرة عام 2001. ويعتقد الكثيرين بأن المخاوف من حصول فاجيرالونجكورن على قاعدة دعم بين الناخبين السياسيين الشعبيين، كانت سبباً رئيسياً في الانقلابات التي أطاحت بتاكسين ومن ثم شقيقته ينجلوك شيناواترا -رئيسة وزراء أيضاً- من السلطة، عامي 2006 و2014.

ومع ذلك، بدأ جنرالات الجيش في التودد إلى فاجيرالونجكورن منذ ذلك الحين، فمن الواضح أنهم يفضلون توطيد علاقاتهم مع الرجل الذي سيصبح ملكاً قريباً، على ان يتركوه فريسةً لضغوطات منافسٍ سياسيٍ منفي.

ويبدو أن اهتمام المجلس العسكري بولي العهد بدأ يقابله رغبةٌ متزايدة في السلطة من الحاكم المستقبلي نفسه، والذي تعتبر وجهة نظره عن كيفية حكم تايلاند مبهمة بشكل كبير.

وقال البروفيسور بافين شاشافلبونجن: "لم يظهر فاجيرالونجكورن على مر السنين الكثير من الاهتمام بالشؤون السياسية والملكية. ومن الصعب دراسة حياته، لأن التايلانديين لا يعرفون الكثير عن وجهات نظره السياسية ورؤيته لمستقبل النظام الملكي".