لعشاق Star Wars: Rogue One في السينمات قبل نهاية العام!

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

مضى 10 أشهر على عرض آخر فيلم من سلسلة Star Wars الشهيرة، فترةٌ مرت طويلة جداً على عشاق واحدةٍ من أجمل أفلام الفضاء والخيال العلمي التي أبدعتها هوليوود على مدى تاريخها.

لكن الانتظار لن يطول، فقد نشرت الشركة المنتجة للسلسلة الكليب الدعائي لفيلم Rogue One: A Star Wars Story والذي سيعرض في العالم والدول العربية في ديسمبر/كانون الأول 2016.






تحليل الفيلم الدعائي


وفور عرض الكليب، انتشرت تحليلات الصحافة الفنية ومنها ما هو متخصص في أفلام السلسلة بمحاولة فك رموز ما رأوه في اللقطات، من أجل معرفة كل ما يمكن اكتشافه عن القصة ككل.

ناهيك عمّا عرفت به هذه الأفلام من روعة الإخراج، واستخدام أحدث التقنيات البصرية لجذب المشاهد حتى يشعر بأنه فعلاً يعيش مغامرة في الفضاء.

وبحسب وصف موقع Cinemablend، فإن الكليب التشويقي نجح في جذب المشاهد وإشعال فضوله، فقد حضّرت مشاهده الأولية نفسية المتابعين لأن يعرفوا أن الفيلم الجديد أساس قصته مبنية على حالة المجرة المزرية حد الجحيم تحت حكم الإمبراطورية.



فأول مشهد لشخصية جين ارسو (فيليستي جونز)، يظهرها في السجن وتحلم بحياة أفضل مع والدها لكن قوى الـ Stormtroopers تمنعها كما تتصدى لكل المتمردين، إذ يكتشف المشاهد أيضاً أنها اختطفت من والدها وهي صغيرة، وبقيت مطاردة في الإمبراطورية حتى زجّت ألقي القبض عليها.

كما كشف الكليب أن والدها غالين ارسو (ماد ماكلسن)، كان وراء بناء Death Star لأنه أراد حماية ابنته.



كما يتضح أيضاً أن المتمردين الذي كونوا اتحاداً ضد الإمبراطورية يحاولون إيجاد طريقة لكي تتواصل جِن مع والدها، ليس فقط لمساعدتها، بل لأنهم يريدونها أن تقنعه بأن يزودهم بأسلحة فتّاكة طورها لكي يحاربوا بها الإمبراطورية.


قصة مستقلة عن Star Wars: The Force Awakens


وبحسب Guardian فإن أول أفلام السلسلة نجحت نجاحاً ساحقاٌ لأنها تمحورت حول الأبطال الثلاثة الذين تلّق الناس بهم وهم لوقا وليا وهان، أما Rogue One فعلى ما يبدو فإن هناك أبطالاً جدداً لا نعرف عنهم الكثير، فربما سيحل الممثل البريطاني ذو الأصول الباكستانية رضا أحمد (بودي روك) مع دييغو لونا (كاسيان اندور)، سيملآن الفراغ الذي تركته شخصيتا بو داميرون ولاندو كالريسان، واللذان رغم صغر حجم دوريهما كانا مؤثرين بشكل كبير واعتبرا أيقونتان في العمل.

الجدير بالذكر أن الفيلم من إخراج غاريث ادواردز، ويعتبر الفيلم الأول المستقل عن ثلاثية Legacy ، ولا دخل لقصته وحبكته بفيلم Star Wars: The Force Awakens وهو أمر مهم لأنه قد يجهل كثيرون أن الفيلم الجديد لن يحتوي على شخصيات ري وكيلو ورِن، بل سيضم الفيلم الجديد مجموعة جديدة من المحاربين المتمردين.

يُذكر أن الجزء الأول من السلسلة عُرض في العام 1977 ولا يزال حتى اليوم يأسر جيلاً تلو جيل بقصص حروب الفضاء وعلاقات شخصياته المليئة بالحب والرومانسية رغم الصراع الذي تستخدم فيها كل الأسلحة، وأشهرها السيوف المضيئة التي يباع منها الملايين حول العالم كتذكارات، يدفع البعض من أجل الحصول على أقدمها مبالغ طائلة.

وهناك تقليد متبع في دور العرض الأمريكية دون سواها، حيث يصفق الحضور بمجرد انطلاق موسيقى الفيلم الشهيرة التي لم تتغير على مدى الأعوام.