لحظات مرعبة عاشها غوّاص أميركي مع قرش أبيض شرس.. هكذا نجا من موت محقق، شاهد

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

"قلبي ينبض بشدة".. أولى الكلمات التي خرجت من غوّاص أميركي وجد نفسه عالقاً داخل قفص صغير مع قرش أبيض كبير وشرس، لكنه استطاع أن يخرج سالماً بطريقة ما.

تلك اللقطات المرعبة، يُعتقد أنه تم تصويرها في مكانٍ ما بالقرب من سواحل كاليفورنيا، قد التُقطت خلال مهمة استكشافية لمشاهدة أسماك القرش، لكن تلك المهمة لم تسر على نحو جيد مطلقاً وأوشكت على أن تنتهي بغواص ممزق إرباً، وفقاً لما نشرته صحيفة The Daily Mail البريطانية.

وبدأ المقطع برؤيتنا لسمكة قرش ضخمة تصعد إلى السطح كي تلتهم قطعة من الطُّعم المتروك طافياً هناك بينما يجلس الغواص في قفص قريب ليلتقط صوراً للقرش.


وتظهر الصور الغواص وهو محاصر مع القرش الأبيض لمدة 20 ثانية قبل أن يهرب القرش الذي يصل طوله إلى 3 أمتار تقريباً.


طريقة خروجه


يبدو أن الفريق كان يحاول أن يلتقط الصور لذلك الوحش المفترس وهو يأكل قبل أن يسير الأمر على نحو رهيب بدخول القرش إلى قفص الأمان بطريقةٍ ما.

ولكن بعد قليل بدأت المياه داخل القفص تصبح مزبدة، وكما تبين فإن القرش الذي طوله 3 أمتار انتهى به الأمر داخل القضبان.

وبعد مشاهدة ما حدث، فإن المراقبين على القارب قاموا بجعل فتحة الهروب في القفص مفتوحة، ليتيحوا طريق فرار للقرش المذعور.

وفي غضون دقائق شق القرش طريقه بحُرية، وهو ينزف بشدة من الخياشيم التي في جانبه الأيسر، ربما لأنه أصاب نفسه أثناء دخوله القفص.

اختفى القرش مجدداً وبسرعة بمجرد أن وجد نفسه في المياه المفتوحة، تاركاً أفراد طاقم القارب المذعورين يحاولون أن يعرفوا إن كان هناك شخص قد احتُجز معه بالداخل.

وقد علموا مع مرور الوقت أنه كان هناك رجل محاصر بالداخل مع القرش ومر بعدها الكثير من اللحظات العصيبة بينما هم ينتظرون خروجه.

ولحسن الحظ، ظهر الغواص بعد بضع ثوانٍ وهو ينقر على أعلى رأسه بيده اليمنى، وهذه إشارة غوص تعني "أنا بخير"، وحينها صفق الآخرون وهتفوا.

من الواضح أنه كان يرتعش من تلك التجربة، فكان يقول: "قلبي ينبض بشدة" بينما يطرق صدره بقوة.

ورغم أن ساحل ولاية كاليفورنيا يعد أرض القرش الأبيض لكن الهجمات هناك نادرة.