ارتفاع عدد قتلى هجوم سيناء إلى 12 من قوات الأمن المصرية

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN SECURITY FORCES IN SINAI
ASSOCIATED PRESS

قالت مصادر أمنية وطبية مصرية إن عدد قتلى هجوم يشتبه بأن جهاديين موالين لتنظيم الدولة الإسلامية نفذوه في محافظة شمال سيناء، الجمعة 14 أكتوبر/تشرين الأول 2016، ارتفع إلى 12 من قوات الأمن، وفقاً لما نشرته وكالة رويترز.

وكانت وسائل إعلام محلية قد أفادت أن 9 عسكرين وأصيب 6 آخرون، جراء هجوم مسلح على حاجز يتبع الجيش المصري، بوسط سيناء شمال شرقي البلاد.

وقالت نقلاً عن مصادر عسكرية وطبية، لم تسمها، إن حاجزاً عسكرياً على بعد 40 كليو متر من مدينة بئر العبد وسط سيناء، تعرض لهجوم مسلح، ولقي 9 عسكرين مصرعهم وأصيب 6 آخرون.

وجرى نقل المصابين وجثث القتلى لمستشفى العريش العسكري، وفق المصادر ذاتها.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم، ولم يصدر بيان عن الجيش المصري بشأنه حتى الساعة 2:40 ت.غ.

والفترة الماضية وجهت القوات المسلحة المصرية ضربات متوالية لأماكن مسلحين في سيناء يشتبه في انتماءهم لجماعات مسلحة، أوقعت عشرات القتلي في صفوف المسلحين، وفق تقارير محلية سابقة.

وتنشط في محافظة سيناء، عدة تنظيمات أبرزها "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في نوفمبر/تشرين ثان 2014، مبايعة تنظيم "داعش" الإرهابي، وغيّر اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء"، وتنظيم "أجناد مصر".

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة شمالي شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، فيما تعلن الجماعات المتشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.