في اليوم العالمي للحدّ من الكوارث.. هذه أسوأ 10 كوارث طبيعية في التاريخ

تم النشر: تم التحديث:
76
76

حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول، يوماً عالمياً للحد من الكوارث الطبيعية، وفي عام 2002، قررت الجمعية الاحتفال سنوياً بهذا اليوم كوسيلة للترويج لثقافة عالمية للوقاية، والتخفيف من آثار الكوارث الطبيعية، وكيفية التأهُّب لها.

تُعرَّف الكوارث الطبيعية على أنها حدثٌ مفاجئ، يسبِّبُ دماراً واسع النطاق، إلى جانب الكثير من الأضرار الجانبية، وخسائر الأرواح، وقد تكون زلازل، أو فيضانات، أو براكين، أو أعاصير، أو انهيارات أرضية.

وقد شهد العالم الكثير من الكوارث الطبيعية على مر العصور، والتي يقدر عدد القتلى والمصابين فيها بمئات الآلاف، وقد تصل إلى ملايين في بعض الأحيان. في هذا التقرير سردٌ لأسوء 10 كوارث طبيعية في التاريخ.


1- فيضانات الصين عام 1931


يُعد فيضان نهر يانغتسي بالصين عام 1931 أسوأ كارثة طبيعية في التاريخ، فقد خلَّفت وراءها 3.7 مليون شخصاً لقوا حتفهم نتيجة للغرق، والمرض، والجوع. في الفترة بين عامي 1928 و1930، شهدت الصين فترة جفاف طويلة، بدأ الطقس يتغير في شتاء أواخر عام 1930، وتكاثرت العواصف الثلجية الغزيرة، تلى ذلك دفء الربيع، والأمطار الغزيرة مما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه في نهر يانغتسي، وبدأ في الفيضان في شهري يوليو/تموز، وأغسطس/آب، كما وصل عدد الأعاصير في المنطقة إلى تسعة أعاصير، في حين أن المتوسط إعصارين فقط.


2- فيضان النهر الأصفر 1887




1

في 28 سبتمبر/أيلول، 1887، قتل حوالي 900 ألف شخص، نتيجة فيضان النهر الأصفر، فكان هذا الفيضان واحداً من أعظم الكوارث الطبيعية في التاريخ. اعتمد المزارعون المقيمون بالقرب من هذا النهر على السدود لتنظيم تدفق المياه، ولكن في 28 سبتمبر/ أيلول تمكنت الأمطار الغزيرة من التغلب على تلك السدود، مما أدى إلى فيضانات واسعة النطاق. بعد تحطيم السدود، انتشرت المياه بسرعة كبيرة في السهول المنخفضة وغطت حوالي 130 ألف كيلومتر مربع.


3- زلزال شانشي 1556


يعتبر أكبر الزلازل على مرّ التاريخ من حيث عدد الضحايا، فقد تجاوز عدد ضحاياه 830 ألف قتيل. وقع الزلزال في مقاطعة شانشي الصينية في 23 يناير/كانون الثاني 1556، وامتدّ تأثيره لأكثر من 97 مقاطعة مجاورة. نتج عن هذا الزلزال العديد من الشقوق الأرضية العميقة، وانهيارات أرضية ساهمت في ازدياد أعداد القتلى.


4- زلزال تانغشان 1976


في 28 يوليو/تموز، وقع مركز زلزال تانغشان بالقرب من مدينة تانغشان، بمقاطعة خبي، بالصين. وصلت قوة الزلزال ثماني درجات على مقياس ريختر للزلازل، ودمَّر مدينة تانغشان بأكملها. بلغ عدد الوفيات طبقاً لما ذكرته الحكومة الصينية 655 ألف حالة، ولكن بعد ذلك تم التصحيح إلى ما بين 240 ألف، و255 ألف حالة وفاة. دام الزلزال مدة 14 ثانية، ووصلت قوته في بعض الأماكن 8.2 درجة على مقياس ريختر، تبعه بعد حوالي 16 ساعة زلزال آخر بقوة 7.1 درجة. نشأ الزلزال على طول صدع تانغشان البالغ طوله 25 ميلاً، والممتد بالقرب من المدينة، وتصدًّع نتيجة القوى التكتونية الناشئة من انزلاق لوح الصين، على اللوح الأوراسي.


5- إعصار بولا 1970


ضرب إعصار بولا الاستوائي باكستان الشرقية (بنغلاديش حالياً)، وولاية البنغال في الهند في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 1970. فقد حوالي 500 ألف شخصاً حياتهم نتيجة هذا الإعصار، تشكَّل الإعصار في وسط خليج البنغال، وانتقل إلى الشمال، ووصلت سرعة الرياح 185 كيلومتراً في الساعة، ومع اشتداد العاصفة تدمرت العديد من الجزر في البحر، وضاعت القرى، والمحاصيل الزراعية في جميع أنحاء المنطقة.


6- إعصار الهند 1839


في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 1839، ضرب إعصار هائل قرية ميناء كورينجا، بولاية اندرا براديش الهند. بلغ ارتفاع الإعصار 40 قدماً، وأدى إلى تدمير الكثير من القرى، وأغرق حوالي 20 ألف شخص، وقتل ما يقرب من 300 ألف شخص.


7- إعصار كالكوتا 1737




5

في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 1737 ضربت كارثة طبيعية مدينة كالكوتا "كلكتا حالياَ"، ولمدة طويلة اعتبره الأوروبيون زلزالاً، ولكن يُعتقد الآن أنه كان إعصار استوائي. وفقاً لموقع المشروع الوطني لتخفيف مخاطر الأعاصير، بلغ عدد ضحايا الإعصار 300 ألف قتيل، ولكن بالرغم من هذا فهناك العديد من الأرقام المتضاربة بهذا الشأن.


8- زلزال، وموجة تسونامي بالمحيط الهندي 2004


يوم 26 ديسمبر/كانون الأول، ضرب زلزال مدمر مركزه قبالة الساحل الغربي لسومطرة، أندونيسيا. كانت قوة الزلزال ما بين 9.1 و9.3 درجة، مما أدى إلى حدوث موجة تسونامي على طول معظم السواحل المطلة على المحيط الهندي، ونتج عنها مقتل 230 ألف شخص في 14 دولة، ووصل ارتفاع الموجات 30 متراً. كانت أندونيسيا أكثر الدول تضرراً يليها سريلانكا، والهند، وتايلاند.


9- زلزال هاييوان 1920




7

وقع الزلزال في 16 ديسمبر/كانون الأول، 1920 في مقاطعة هاييوان، الصين. سجل الزلزال 7.8 درجة على مقياس ريختر، وتلتها عدة هزات ارتدادية لمدة ثلاث سنوات. وفقاً لما نشرته هيئة المسح الجيولوجي في الولايات المتحدة الأميركية، فإن مجموع الضحايا وصل إلى 200 ألف شخص. نتج من الزلزال عددٌ كبيرٌ من الانزلاقات، والتصدعات الأرضية في المنطقة المركزية للزلزال.


10- زلزال أنطاكية 526


ضرب هذا الزلزال منطقة سوريا، وأنطاكية في الإمبراطورية البيزنطية عام 526، في أواخر مايو/ أيار. أسفر هذا الإعصار عن مقتل ما يقرب من 250 ألف شخص، وقد أعقب هذا الزلزال حريق كبير أدى إلى تدمير معظم المباني بالمنطقة.

وقد كانت قوة الزلزال حوالي 7 درجات، وأعقبه بعد 18 شهراً مجموعة من الهزات الأرضية الارتدادية.