السجن لرجل دين مصري استهدف الأطفال للترويج للمذهب الشيعي

تم النشر: تم التحديث:
PRISONS IN EGYPT
ASSOCIATED PRESS

قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات مصرية قضت، الأربعاء 11 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بسجن رجل لمدة عامين بعد إدانته بالترويج للمذهب الشيعي وسبّ صحابة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وزوجاته.

ومصر دولة ذات أغلبية مسلمة سُنية لكن بدأ بعض سكانها يكشفون عن انتمائهم للمذهب الشيعي خلال الأعوام القليلة الماضية. ولا يعرف عدد الشيعة في مصر على وجه الدقة.

وتقول حكومات أجنبية ومنظمات حقوقية إن هناك تمييزاً ضد الأقليات الدينية في مصر ومنها الشيعة والبهائيون والمسيحيون وتنفي الحكومة ذلك.

وقالت المصادر القضائية إن محكمة جنايات مدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية الواقعة شمال شرقي القاهرة أدانت الصادق محمد حسن أبوشعيشع (53 عاماً) بتعليم المذهب الشيعي لأطفال داخل دار حضانة كان يديرها بالإضافة إلى سبّ عدد من صحابة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وزوجاته.

ووفقاً للمصادر فقد ذكرت تحريات جهاز الأمن الوطني أن أبوشعيشع كان يترأس جمعية خيرية في قرية المؤانسة التابعة لمركز كفر صقر بالشرقية وأسس دار حضانة بدون ترخيص لتعليم الأطفال المذهب الشيعي.

وأضافت أنه سعى لتلقي دعم مادي من أشخاص داخل وخارج مصر لمساعدته على نشر أفكاره واستقطاب أفراد آخرين للمذهب الشيعي.

ووفقا لأحكام القانون المصري يجوز للمتهم الطعن على حكم محكمة الدرجة الأولى أمام محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد. وقد تقبل المحكمة الطعن وتأمر بإعادة المحاكمة أمام دائرة جنايات أخرى أو ترفض الطعن ليصبح حكم أول درجة باتاً ونهائياً.

ولم يتسن الاتصال بمحامي أبوشعيشع أو أحد من أسرته للتعليق.

وقال الطاهر الهاشمي، عضو المجمع العالمي لأهل البيت وهو مصري الجنسية: "القاعدة عندنا من مراجعنا وهناك فتاوى صريحة وواضحة.. أكثر من 22 فتوى.. تنص على عدم الإساءة لمعتقدات ورموز الأديان والمذاهب خاصة إخوتنا أهل السنة، فهذا أمر منتهٍ وغير مقبول التعرض للصحابة بأي إساءة".

وأضاف: "أما عن الحكم فنتمنى بداية مع ثقتنا بقضاء مصر الشامخ أن تُراعى هذه الأمور. الدستور المصري يعطي كل الحقوق لكل المصريين ولكل شرائح المجتمع وحرية الاعتقاد وحرية الرأي ولا نحب طبعاً أن تظهر مصر أمام العالم أنها تضطهد شريحة من المجتمع أو مذهب معين".

وتابع الهاشمي: "وأيضاً نحن نتمنى من كل شيعي ألا ينجرف وراء بعض المغرضين الذين يريدون شق الصف المصري".

وفي يونيو/حزيران عام 2013 قُتل حسن شحاتة وهو رجل دين شيعي مصري بارز و3 آخرين من مذهبه عندما هاجم مسلمون سُنة منزلا في قرية عزبة أبومسلم التابعة لمحافظة الجيزة قرب القاهرة الذي كان يتجمع فيه عدد من الشيعة للاحتفال بمناسبة دينية.

والعام الماضي قضت محكمة للجنايات بسجن 23 رجلاً لمدة 14 عاماً لكل منهم بعد إدانتهم بقتل شحاتة ومن معه. وبرأت المحكمة 8 آخرين.