امرأة إيرانية تنتظر الإعدام.. زُوِّجت بسن 17 فقتلت زوجها بسبب اعتدائه عليها

تم النشر: تم التحديث:
THE JUDICIARY IN IRAN
Policemen stand guard in front of Saudi Arabia's embassy during a protest against Saudi Arabia after a crush in which at least 155 Iranians were killed at the haj pilgrimage, in front of Saudi Arabia's embassy in Tehran September 27, 2015. Iran demanded an apology from Saudi Arabia on Sunday over the deaths of 769 people at the haj pilgrimage and accused it of trying to evade blame, while Riyadh in turn accused Tehran of playing politics with the disaster. At least 155 Iranian pilgrims died in t | Reuters Photographer / Reuters

حثَّت جماعة حقوقية السلطة القضائية الإيرانية، أمس الثلاثاء 11 أكتوبر/تشرين الأول 2016، على إلغاء حكم بالإعدام بحق امرأة (22 عاماً) متهمة بقتل زوجها الذي قالت إنه دأب على إساءة معاملتها.

وألقي القبض على زينب سكاوند في فبراير شباط 2012 وأدينت بقتل زوجها بعد ما وصفتها منظمة العفو الدولية ومقرُّها لندن بأنها "محاكمة جائرة". وتواجه الإعدام شنقاً في 13 أكتوبر/تشرين الأول.

ولم تتجاوز سكاوند 17 عاماً عندما ارتكبت الجريمة المزعومة مما يجعلها قاصراً وفقاً لمعايير الأمم المتحدة. وقالت إن زوجها كان يعتدي عليها جسدياً.

وقال فيليب لوثر مدير أبحاث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية "هذه قضية مزعجة للغاية".

"ليس فقط أن زينب سكاوند كانت تحت سن 18 في وقت الجريمة ولكنها حرمت أيضاً من التحدث إلى محام وتقول إن رجال شرطة ذكوراً عذَّبوها بعد اعتقالها بضربها في جميع أنحاء جسدها."

وأدانت جماعاتٌ حقوقية قضيةً مماثلة العام الماضي عندما أعدمت إيران فاطمة سالبيهي التي كانت خنقت زوجها بعد إعطائه المخدرات عندما كان عمرها 17 عاماً فقط. وقالت سالبيهي أن زوجها أساء معاملتها شأنها شأن سكاوند.

وذكر تقرير منظمة العفو الدولية أن إيران أعدمت في العقد الماضي ما لا يقل عن 73 مجرماً من الأحداث.

وينصُّ القانون الإيراني على أن الرشد يحدده قانوناً سن البلوغ وهو 15 عاماً للذكور و9 أعوام للإناث.