بسبب تعليقاته "السوقيَّة".. الرئيس الجمهوري لمجلس النواب الأميركي: "لن أدافع" عن ترامب

تم النشر: تم التحديث:
PAUL RYAN
Gary Cameron / Reuters

أعلن مصدرٌ في الحزب الجمهوري الاثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول 2016 أن الرئيس الجمهوري لمجلس النواب الأميركي بول راين أعلن أمام نواب بأنه "لن يدافع" عن المرشح الجمهوري دونالد ترامب "ولن يشارك في الحملة" لدعمه، من دون أن يسحب دعمه الشخصي له.

وسبق أن ندد راين بتعليقات ترامب السوقية عن النساء، وهو ينأى بنفسه أكثر فأكثر عن المرشح الجمهوري الرسمي للانتخابات الرئاسية الأميركية.

إلا أن راين، الرجل القوي في الكونغرس، لن يسحب دعمه لدونالد ترامب، لكنه "سيخصص الشهر المقبل بكامله لحماية الأغلبيتين في الكونغرس" أي الأكثرية الجمهورية في مجلسي النواب والشيوخ، حسب ما قالت آشلي سترونغ المتحدثة باسم راين.

وأوضحت المتحدثة أن راين "سيبذل كل ما في وسعه لكي لا تحصل هيلاري كلينتون على شيك على بياض مع كونغرس يسيطر عليه الديمقراطيون" خلال الانتخابات التشريعية التي ستجري في اليوم نفسه مع الانتخابات الرئاسية في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر.

وخلال شهر تشرين الأول/أكتوبر وحده، سيقوم راين بجولات انتخابية في 17 ولاية و42 مدينة.

وكان راين أعلن "اشمئزازه" مساء الجمعة إزاء كلام ترامب عن النساء، وألغى زيارة له كانت مقررة إلى ولاية ويسكونسن التي يمثلها لدعم ترامب.

وبعد نشر الفيديو الذي تضمن كلام ترامب عن النساء سحب السناتور الجمهوري الذائع الصيت جون ماكين دعمه لترامب.