حرائق جديدة بنسخ سامسونغ.. عملاق التكنولوجيا يوقف إنتاج غالاكسي نوت 7

تم النشر: تم التحديث:
GALAXY NOTE 7
Kim Hong-Ji / Reuters

يبدو أن أزمة هاتف غالاكسي نوت 7 سيكلف شركة سامسونغ أكثر مما توقعت، فقد أعلنت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية، الاثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول 2016، أن عملاق التكنولوجيا أوقفت إنتاج الهاتف الجديد، وذلك بعد تقارير أفادت بأن الأجهزة البديلة قد اشتعلت فيها النيران، في نكسة جديدة للشركة.

إذ قالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية إن الشركة قررت وقف إنتاج الهواتف الذكية من هذا الطراز يوم الاثنين، وهو أحد المنتجات الأكثر تقدماً وتكلفةً من نوعه في السوق، وفقاً لما ذكرته صحيفة The Guardian البريطانية.


وقف بيع النسخ الجديدة من نوت 7


هذا وقد علقت كبريات شركات الاتصالات في الولايات المتحدة وأستراليا عمليات بيع واستبدال أجهزة نوت 7 في الوقت الذي شددت فيه شركات الطيران الكبرى على حظر استخدام هذه الأجهزة من قبل الركاب بعد انبعاث دخان من جهاز جديد بديل تقول سامسونج إن بطارياتها "آمنة"، مما أوجب إخلاء طائرة ركاب في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.



galaxy note 7

إذ قالت شركة "آي تي آند تي" AT&T، التي تعد ثاني أكبر شركة اتصالات في الولايات المتحدة، إنها ستوقف تبديل الهاتف غالاكسي نوت 7 وإنها ستعوض العملاء بهواتف أخرى من إنتاج شركة سامسونغ أو غيرها من الشركات التي يختارونها.

ومن جانبها، قالت شركة "تي-موبايل" T-Mobile، وهي ثالث أكبر شركة اتصالات أميركية إنها ستوقف مؤقتًا مبيعات غالاكسي نوت 7 الجديدة، وكذا الاستبدال، وذلك حتى تنتهي سامسونغ من التحقيقات التي تجريها بشأن وجود مشكلة في بطارية الهواتف المستبدلة.

بينما قالت شركة "تلسترا" Telstra، التي تعد أكبر شركة اتصالات في أستراليا، إن شركة سامسونغ أوقفت توريد النسخ الجديدة من الهاتف غالاكسي نوت 7.


ضربة قوية لسامسونغ!


ويُعَد توقف الإنتاج الذي لم يسبق له مثيل ضربةً أخرى لشركة سامسونغ، التي أعلنت الشهر الماضي استعادة 2.5 مليون جهاز على الأقل من 10 أسواق على مستوى العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، وذلك بعد الإبلاغ عن أكثر من 40 حادثة اندلاع حرائق في الهاتف ثم تأكيد الشركة رسميًا أن هناك مشكلةً في بطارية الهاتف.

إذ قالت سامسونغ في وقتٍ سابق إنها "تعدل" شحنات أجهزة نوت 7 للسماح بإجراء عمليات فحص وتعزيز الرقابة على الجودة بسبب احتراق بعض الأجهزة.

فيما لم تعلق الشركة على وقف الإنتاج أو سبب اشتعال النيران بالأجهزة، في حين لم يوضح المصدر - الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام - توقيت وقف الإنتاج وما إذا كان قد تم تحديد مشاكل معينة.





وقالت سامسونغ لرويترز إنها تجري تحقيقات بشأن مشكلات تتعلق "بأضرار ناتجة عن سخونة"، وإنها ستتخذ إجراء لحل أي مشكلات بما يتفق مع الإجراءات التي وافقت عليها المفوضية الأميركية لسلامة المستهلكين.

بينما قال سي جي هيو، مدير صندوق لدى شركة "ألفا لإدارة الأصول": "كنت أعتقد أن مشكلة نوت 7 تقترب من نهايتها، لكنها عادت لتصبح مشكلة مرة أخرى". وقال هيو إنه يتوقع أن تتعافى سامسونغ من الضرر الذي أصاب سمعتها على المدى القصير، لكنه أضاف أن أزمة استعادة الهواتف ستؤثر حتماً على مبيعات نوت 7 في الربع الرابع.


مبيعات مرتفعة!




galaxy note 7

وعلى الرغم مما حدث للشركة، أعلنت سامسونغ الأسبوع الماضي عن ارتفاع أرباحها في الربع الثالث من العام بنسبة 6% إلى نحو 7 مليارات دولار على إجمالي مبيعات 43.9 مليار دولار، وذلك بفضل الدخل من منتجات سامسونغ الأخرى.

إذ باعت الشركة 76 مليون هاتف ذكي في الربع الثاني من عام 2016، معظمها من النماذج منخفضة السعر.

إلا أن أحدث مشكلة لهاتف نوت 7 ستحبط محاولات سامسونغ لإصلاح سمعتها التي تضررت وتسببت في عقوبات مالية شديدة، وذلك مع توقع بعض المحللين أن أسوأ أزمة استعادة أجهزة في تاريخ الشركة يمكن أن تكلف 5 مليارات دولار من الإيرادات.