ضربة أخرى لـ سامسونغ.. هواتف جالاكسي نوت 7 تحترق مجدداً بعد استبدالها بالأسواق

تم النشر: تم التحديث:
1
social media

صرحت شركة سامسونغ الأحد 9 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بأنها تجري تحقيقات فيما يخص البلاغات التي ظهرت حول احتراق أحدث هواتفها من فئة فابليت "جالاكسي نوت 7" Galaxy Note 7 في ولاية كنتاكي، ويعتبر حادث الاحتراق هذا ثالث حادث يحصل خلال أقل من أسبوع لهواتف تم استبدالها.

وأشار مايكل كليرينج من مدينة نيشلسفيل بولاية كنتاكي في وسط جنوب شرق الولايات المتحدة، أنه "استيقظ يوم الثلاثاء على أثر صوت حيث وجد هاتفه جالاكسي نوت 7 المستبدل يشتعل"، وأضاف أنه حصل على الهاتف الذي اشتعلت فيه النيران قبل أقل من أسبوع.

وتحدث مايكل حول أن هاتفه الذي احترق هو أحد الهواتف التي عملت الشركة على استبدله، والتي كان يظن أنه آمن، وأنه لم يكن متصلاً بمصدر الطاقة عند احتراقه، وأشار إلى أنه يبحث عن محام لرفع قضية ضد الشركة الكورية الجنوبية.


ضغوط على الشركة


وأوضحت شركة سامسونغ في بيان لها نشرته اليوم "نريد أن نطمئن عملاءنا بأننا نأخذ جميع التقارير الواردة على محمل الجد، وأننا على اتصال مع السيد مايكل لضمان القيام بكل ما يمكننا اتجاهه، وأن سلامة العملاء هي أهم أولويات الشركة وأننا نعمل على التحقيق في هذه المسألة".

وقد تزيد هذه الحادثة من الضغط على الجهات التنظيمية الأميركية فيما يخص استبدال هواتف جالاكسي نوت 7، والتي كان من المفترض أن تكون آمنه بعد عملية الاستدعاء التي قامت بها سامسونغ الشهر الماضي لحوالي 2.5 مليون هاتف بعد اشتعال النيران في الكثير منها بسبب بطاريات الليثيوم أيون.

وأشارت أبي زويس من فارمنغتون بولاية مينيسوتا يوم الجمعة بأن هاتفها نوت 7 المستبدل بدأ بإصدار الدخان واحترق بشكل كامل، مع إذابته لغلاف الحماية الخاص به.


تحقيق لمعرفة الأسباب


وتعمل لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية الأميركية على التحقيق في الأسباب التي أدت يوم الأربعاء الماضي إلى اشتعال النيران في هاتف جالاكسي نوت 7 المستبدل على متن الطائرة المتوجهة من لويزفيل إلى بالتيمور، وأشار صاحب الهاتف بأن جهازه مستبدل ضمن برنامج استبدال الشركة.

ولم يتم تحديد نطاق زمني بشأن موعد توافر حل لهذه المسألة، كما أن لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية الأميركية لم توضح فيما إذا كانت تمتلك معلومات حول وجود مشاكل تتعلق بارتفاع درجة حرارة بطارية الهاتف، الذي اشتعلت فيه النيران على متن الطائرة المتوجهة من لويزفيل إلى بالتيمور أو أي هاتف جالاكسي نوت 7 آخر تم استبداله، مما قد يشكل خطر على السلامة.

وقالت شركة سامسونغ، والتي تتعاون مع لجنة التحقيق، في بيان نشرته مساء يوم الجمعة بأنها تحقق في القضية من أجل تحديد السبب ومشاركة النتائج في أقرب وقت ممكن.

وأضاف البيان أن الشركة تعمل بشكل وثيق مع لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية ضمن عملية التحقيق، وأنها سوف تعمل مع اللجنة على اتخاذ خطوات فورية لمعالجة الوضع في حال وجود أدلة في القضية تخص السلامة.

وتسببت حروق البطاريات في فضيحة كبيرة لسمعة الشركة الكورية الجنوبية، وقد تسبب لها تشوهات كبيرة لبعض الوقت، خاصة مع تنافسها مع شركتي آبل وجوجل وهواتفهما الأحدث "آيفون 7" و"بيكسل"، كما يثير الحادث الأخير العديد من الأسئلة حول مستقبل هاتف جالاكسي نوت 7.