مقتل إسرائيليين بهجومٍ فلسطيني في القدس.. والشرطة تحظر نشر تفاصيل العملية

تم النشر: تم التحديث:
JERUSALEM
MENAHEM KAHANA via Getty Images

قُتل إسرائيليان جراء إصابتهما، الأحد 9 أكتوبر/تشرين الأول 2016، في هجومٍ بالرصاص نفذه فلسطيني في القدس الشرقية المحتلة قبل أن تقتله الشرطة، بحسب ما أعلنت متحدثة باسم مستشفى هداسا الإسرائيلي، في الوقت الذي أصدرت الشرطة الإسرائيلية أمراً بحظر نشر أي معلومات متعلقة بالهجوم.

ولم تدل المتحدثة باسم المستشفى بأي تفاصيل حول هوية القتيلين.

وكانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت في وقت سابق أن شرطياً وسيدتين أصيبوا بجراح خطرة في حين أصيب شرطي بجروح طفيفة في الهجوم.

وتتخوَّف السلطات الإسرائيلية من اندلاع موجة جديدة من الهجمات في شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري مع اقتراب الأعياد اليهودية مثل يوم الغفران الأربعاء وعيد السوكوت (العرش) الأسبوع المقبل.


تفاصيل الهجوم


وقالت الشرطة الإسرائيلية أن المهاجم فلسطيني يبلغ من العمر 39 عاماً وهو من حي سلوان في المدينة المقدسة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري في بيان إن شخصاً كان يقود سيارة بالقرب من مقر قيادة الشرطة في القدس الشرقية فتح النار باتجاه المارة ما أدى إلى إصابة سيدة بجراح خطرة.

ثم واصل طريقه بسرعة كبيرة وأطلق النار على سيدة أخرى كانت في سيارة وأصيبت أيضاً بجراح خطرة.

ثم توجَّه إلى حي الشيخ جراح الفلسطيني حيث قام بوقف سيارته. بينما لاحقه رجال شرطة إسرائيليون ثم أطلق النار باتجاهم ما أدى إلى إصابة شرطي بجروح حرجة وآخر بجروح طفيفة، قبل إطلاق النار عليه وقتله.

وأصدرت الشرطة الإسرائيلية أمراً بحظر نشر أي معلومات متعلقة بالهجوم لمدة شهر كامل بما في ذلك أي تفاصيل حول الهجوم أو هويات الجرحى أو منفذ الهجوم.


حماس تبارك


وباركت حركة المقاومة الإسلامية حماس العملية في بيان "عملية القدس الفدائية البطولية" مشيرة إلى أنها تشكل "رد فعل طبيعياً على جرائم الاحتلال وانتهاكاته بحق شعبنا ومقدساته".

وأكد المتحدِّث باسم حماس فوزي برهوم أن العملية تأتي "تأكيداً على استمرارية الانتفاضة" مؤكداً أن "كل محاولات الاحتلال لكسرها وتصفيتها لن يكتب لها النجاح".