بعد عامٍ من اللجوء في ألمانيا.. هل يفضِّل لاجئون سوريون العودة إلى تركيا؟

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN REFUGEES IN GERMANY
Kai Pfaffenbach / Reuters

تعرَّض أحدهم للرشق بعبوة بيرة في قطار، وأفاق آخر ليلاً ليجد ثلاثة رجال يهددونه بعصي خشبية، بينما تعرضت امرأة في الشارع لنزع حجابها على يد رجل، بعد سنة من وصولهم، يفكر بعض اللاجئين بمغادرة ألمانيا بسبب مشاعر العداء والكراهية التي تواجههم.

يقول فارس قصاص الذي حصل على اللجوء في ألمانيا و يفكر الآن بالانضمام إلى أهله في تركيا، "الوضع مخيف هنا. رشقني الرجل بالعبوة بينما كان باب القطار يغلق. لم أستطع فعل شيء".


تنامي العنصرية


ويقول محمد الخضري "أتعرض للكثير من الضغوط ما سبب لي مشكلة في المعدة". ومنذ أن رأى سيارة تتوقف بالقرب منه ونزل منها رجال مستعدون للعراك، لم يعد محمد الذي يعمل مساعد طبيب أسنان يجرؤ على الخروج بعد السادسة مساء.

ويتواجد فارس ومحمد في مقاطعة ساكس في شرق ألمانيا حيث تصاعدت نسبة أعمال العنف العدائية التي يرتكبها اليمين المتطرف ثلاث مرات السنة الماضية، لترتفع إلى 784 حادثاً مقابل 235 في 2014.

واستقبلت المستشارة أنغيلا ميركل بالتنديد والسباب في المنطقة بسبب سياسة الانفتاح التي انتهجتها إزاء المهاجرين، لدى زيارتها خلال العيد الوطني في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر وباتت حكومتها قلقة من تنامي العنصرية التي باتت تستحوذ على المجتمع وتهدد السلم الاجتماعي في شرق ألمانيا.

ويقول الخضري الذي يسعى جاهداً للانتقال إلى غرب ألمانيا "لا تصلح مناطق الشرق للعيش للاجئين. يصعب هنا العثور على مسكن ولا يوجد عمل ولا تواصل مع السكان".


"دعونا وشأننا"


ويقول رجل في الخمسين من عمره لدى سؤاله عن موقفه من اللاجئين في ساكس، "عليهم أن يرحلوا".

ويقول إنريكو شفارتز الذي يدير جمعية لمساعدة اللاجئين "لطالما عانينا من العنصرية والتطرف اليميني الكامنين في المجتمع الألماني، ولكنهما باتا ظاهرين اليوم".

وانقسم المجتمع الألماني بعد وصول نحو 890 ألف لاجئ ومهاجر إلى البلاد السنة الماضية، وازدادت المخاوف إزاء هؤلاء القادمين الجدد في مقاطعات الشرق التي تعاني من البطالة ويغادرها شبابها.

وتقول الكاهنة إردموت غوستكي من قرية هيدينو في ساكس التي شهدت تظاهرات عنيفة ضد الهجرة في 2015، إن وصول اللاجئين أحدث تغييراً في حياة السكان.

وتضيف "ما يريدون قوله هو +دعونا وشأننا، نحن بالكاد قادرون على تدبر أمرنا منذ توحيد ألمانيا، وها نحن نواجه الآن تحديات جديدة+" مشيرة إلى ضرورة الأخذ في الاعتبار أن "البعض لم يتعلموا بعد كيف تعمل الديمقراطية حقاً" في مناطق الشرق التي كانت تشكل ألمانيا الشرقية سابقاً وكانت تدور في فلك الاتحاد السوفياتي.

ويلقي الناشط في مساعدة اللاجئين مارك لالوند اللوم كذلك على الإنترنت بقوله "قبل اتتشار مواقع التواصل الاجتماعي، ربما كان الناس عنصريين لكنهم كانوا يحتفظون بذلك لأنفسهم. اليوم يكفي أن يكون لديهم جهاز كمبيوتر وأن يذهبوا إلى فيسبوك ليعرفوا أنهم ليسوا وحدهم".


عزلة وسأم


ويتوجه لالوند كل أسبوع إلى قرية كلوسنيتز الصغيرة التي لم يكن أحد ليسمع بها لولا مهاجمة حشد غاضب فيها في شباط/فبراير حافلة تقل لاجئين.

وتقول سعدية عزيزي، طالبة لجوء أفغانية، "كانوا يصرخون ويقولون عبارات مثل +سنقتلكم+. كانوا سكارى. خفنا كثيراً".

وبالإضافة إلى الخوف، يعاني نحو عشرين لاجئاً لا يزالون في كلوسنيتز من العزلة والسأم رغم تعاطف بعض السكان، مثل زملاء لؤي خاتون (15 عاماً) الذين يساعدونه في إتمام واجباته المدرسية.

ويقول لؤي قبل أن يصافح زوجين مسنين، "لا يوجد نازيون هنا".

ويعبر مارك لالوند عن الأسف لأن تطغى أعمال العنف على الجهود المبذولة لمساعدة اللاجئين على الاندماج.

ويضيف "عندما أسمع عن هجوم جديد، يشكل ذلك حافزاً لي لأنه يعني أن أمامنا المزيد من العمل. لا يمكن أن نستكين".