الرئيس الكولومبي يهدي "نوبل" إلى شعبه.. ويؤكد: قريبون جداً من تحقيق السلام

تم النشر: تم التحديث:
JUAN MANUEL SANTOS
John Vizcaino / Reuters

أهدى الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس جائزة نوبل للسلام التي نالها الجمعة 7 أكتوبر/تشرين الأول 2016 إلى شعب بلاده "الذي عانى كثيراً"، وأكد أن السلام "قريب جداً"، معتبراً أن الجائزة تشكل حافزاً كبيراً في مساعي السلام.

وفي مقابلة مع مؤسسة نوبل قال الرئيس الكولومبي عبر الهاتف: "نحن قريبون جداً من تحقيق السلام. أنال هذه الجائزة باسمهم: الشعب الكولومبي الذي عانى كثيراً جراء هذه الحرب".

وأضاف: "يجب المثابرة"، فيما رفض الشعب الكولومبي اتفاق السلام خلال استفتاء نُظّم الأحد الماضي، مطالباً خصوصاً بعدم تمكين المتمردين الذين يلقون السلاح من المشاركة في الحياة السياسية وأن يُودعوا السجون بدلاً من الاستفادة من عقوبات بديلة.

وتابع سانتوس في المقابلة التي نشرتها مؤسسة نوبل على تويتر أن "الكولومبيين سيتلقون هذه الجائزة بتأثر شديد، خصوصاً الضحايا الذين سيكونون سعداء جداً لأن هذه الجائزة منحت باسمهم".

وخلص الى القول: "سنمضي حتى النهاية، ونحن قريبون جداً من التوصل الى السلام".