إعصار مدمر يتجه صوب فلوريدا والسلطات تناشد الملايين ترك منازلهم.. حجم الدمار سيكون كارثياً

تم النشر: تم التحديث:
HURRICANE MATTHEW FLORIDA
Henry Romero / Reuters

اتجه الإعصار ماثيو صوب جزر البهاما والساحل الشرقي لفلوريدا بالولايات المتحدة، أمس الأربعاء 5 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بعد أن تسبب في مقتل 26 شخصاً على الأقل وألحق أضراراً بغالبية المنازل في جنوب هايتي، ما دفع الدولة التي تضررت بشدة لتأجيل انتخابات رئاسية طال انتظارها.

واجتاح الإعصار القوي المصنف من الفئة الثالثة، وهو أقوى عاصفة في الكاريبي منذ نحو 10 سنوات، كوبا وهايتي برياح بلغت سرعتها 230 كيلومتراً في الساعة وأمطار غزيرة، يوم الثلاثاء، ليضرب البلدات ويفتك بالماشية والمحاصيل ويدمر المنازل.


إجلاء السكان


وفي الولايات المتحدة جرى توجيه الدعوة لملايين الأشخاص لإخلاء الساحل الجنوبي الشرقي، وحذر حاكم ولاية فلوريدا، ريك سكوت، السكان من احتمال تعرضهم لضربة مباشرة ربما تكون كارثية.

وتم إجلاء مئات الآلاف بسبب العاصفة التي سببت فيضانات عارمة وقتلت 4 أشخاص في جمهورية الدومينكان، بالإضافة إلى ما لا يقل عن 22 في هايتي، وهما البلدان اللذان يتقاسمان جزيرة هيسبانيولا.

وشكلت العاصفة مساراً من الدمار في جنوب غرب هايتي، وقذفت بالقوارب والحطام على الطرق الساحلية التي اجتاحتها مياه البحار والمناطق السكنية التي غمرتها المياه بشدة.

وقال مسؤول حكومي في اجتماع مع مسؤولين بالأمم المتحدة إن الأضرار لحقت بنحو 80% من المنازل في منطقة سود بهايتي، وهي المنطقة التي يقطنها أكثر من 700 ألف شخص، ويعيش نحو 11 ألف متضرر في خيام ومساكن مؤقتة.

وكان من المقرر أن تجري هايتي الانتخابات الرئاسية يوم الأحد الماضي، لكن المجلس الانتخابي بالبلاد أرجأ الانتخابات مرة أخرى بسبب الإعصار ماثيو. ولم يتم تحديد موعد جديد لإجراء الانتخابات.

وقال المركز الوطني للأعاصير الذي مقره ميامي إن الإعصار ماثيو الذي كان مصنفاً إعصاراً من الفئة الرابعة خلال يوم الثلاثاء تم تخفيض قوته إلى الفئة الثالثة في ساعة مبكرة من صباح يوم الأربعاء.

وبلغت شدة الرياح نحو 195 كيلومتراً في الساعة بعد ظهر الأربعاء، لكن المركز الوطني للأعاصير قال إن العاصفة قد تشتد فوق المياه الدافئة لدى اقترابها من فلوريدا.


حجم الدمار سيكون كارثياً


وقال المركز إن بؤرة الإعصار أصبحت على بعد نحو 325 كيلومتراً جنوب شرقي ناسو في جزر البهاما بحلول الساعة الخامسة مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (21:00 بتوقيت غرينتش)، ومن المتوقع أن يصبح ماثيو قريباً جداً من الساحل الشرقي لفلوريدا بحلول مساء الخميس.

وقال حاكم فلوريدا سكوت في مؤتمر صحفي في تالاهاسي: "على الجميع في ولايتنا الاستعداد الآن لضربة مباشرة.. إذا ضرب ماثيو فلوريدا مباشرة ربما يكون حجم الدمار كارثياً. وعليكم الاستعداد لذلك".

ومن الصعب تقييم المدى الكامل لتأثير ماثيو في هايتي لأنه ضرب وسائل الاتصال في الكثير من المناطق المتضررة بشدة، بما في ذلك الجسر الرئيسي الذي يربط أجزاء كثيرة من البلاد بشبه الجزيرة الجنوبي الغربي.

وهناك قلق بشكل خاص بشأن هايتي لأن عشرات الآلاف مازالوا يقيمون في خيام ومساكن مؤقتة بسبب الزلزال الذي وقع في 2010 والذي قتل أكثر من 200 ألف شخص.

وقال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن حكومة هايتي تقول إن 350 ألف شخص في حاجة إلى مساعدات عاجلة.

وأكد مراد وهبة، نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لهايتي، أن العاصفة تسببت في "أكبر حدث إنساني" تشهده هايتي منذ الزلزال الذي وقع قبل 6 سنوات.

ولم ترد تقارير فورية عن عدد القتلى في كوبا، لكن ماثيو دمر بلدة باراكوا السياحية في منطقة غوانتانامو. ومرت العاصفة في وقت مبكر من صباح يوم الأربعاء بالقرب من القاعدة البحرية والسجن العسكري الأميركي في غوانتانامو.

وحث المسؤولون في البهاما السكان على اللجوء إلى المناطق المرتفعة.

وصدرت تحذيرات على امتداد قطاع كبير من الساحل الشرقي لفلوريدا قبل الوصول المتوقع للإعصار ماثيو إلى هناك اليوم الخميس.