"اضربوا الأسد".. المرشَّح الجمهوري لنائب الرئيس الأميركي يدعو لاستهداف النظام في سورية

تم النشر: تم التحديث:
MIKE PENCE
Chip Somodevilla via Getty Images

دعا المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الثلاثاء 4 أكتوبر/تشرين الأول 2016، إلى توجيه ضربات ضد نظام بشار الأسد، لفك الحصار عن مدينة حلب.

وقال مايك بنس خلال مناظرة تلفزيونية مع خصمه الديمقراطي تيم كاين إنه "إذا اختارت روسيا المشاركة واستمرت في المشاركة في هذا الهجوم الوحشي على حلب، عندها يجدر بالولايات المتحدة استخدام القوة العسكرية لضرب أهداف للنظام السوري".

من جهة أخرى، اتفق شريكا المرشحين للبيت الأبيض الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطية هيلاري كلينتون على ضرورة إقامة مناطق آمنة في حلب لحماية المدنيين. وقال كاين: "إننا متفقان، أنا وهيلاري، على القول إن إقامة مناطق آمنة لنقل المساعدة الإنسانية بما يتفق مع قرار (الامم المتحدة) عام 2014 سيكون أمراً جيداً جداً".

وتشن قوات نظام الأسد هجوماً للسيطرة على الأحياء الشرقية من مدينة حلب شمال سوريا التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة، مدعومة من غارات جوية كثيفة يشنها الطيران الروسي.

كذلك نأى بنس بنفسه خلال المناظرة عن تصريحات دونالد ترامب حول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعدما أثار المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية جدلاً في مطلع أيلول/سبتمبر إذ اعتبر أن الرئيس الروسي كان "زعيماً أكثر بكثير مما كان عليه رئيسنا (باراك أوباما)".

وقال مايك بنس بهذا الصدد: "حين نقول أنا ودونالد ترامب إنه فيما يتعلق بسوريا، وإيران، وأوكرانيا، كان زعيم روسيا (...) أقوى على الساحة العالمية من هذه الإدارة، فإن هذا واقع أليم. ليس دعماً لفلاديمير بوتين. إنه تنديد بقيادة هيلاري كلينتون وباراك أوباما الضعيفة والعاجزة"، واصفاً النظام الأميركي بأنه متفوق على نظام روسيا "الفاسد".