ماذا قالت الحكومة السعودية حول قانون جاستا في اجتماع "الإثنين الغاضب"؟

تم النشر: تم التحديث:
S
s

دعت السعودية الإثنين 3 أكتوبر/تشرين الأول 2016، الكونغرس إلى التحرك لتفادي العواقب الخطيرة للتشريع الجديد الذي يسمح للمواطنين بمقاضاة المملكة بشأن هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وقالت إنه يهدد العلاقات الدولية.

وخلال اجتماعها الأسبوعي في الرياض، قالت الحكومة أيضاً إن القانون الذي يعرف باسم (جاستا) يشكل انتهاكاً لمبدأ أساسي يمنع إقامة الدعاوى القضائية ضد الحكومات وينظم العلاقات الدولية منذ مئات السنين.


الخارجية السعودية دانت


وكانت وزارة الخارجية السعودية أدانت وزارة الخارجية السعودية الخميس 29 سبتمبر/أيلول 2016، إقرار قانون "جاستا" الذي يمكِّن أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 بمقاضاة الرياض للمطالبة بتعويضات، واصفة المسألة في بيان اليوم الخميس بأنها تشكل "مصدر قلق كبير".
وقال البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية "من شأن إضعاف الحصانة السيادية التأثير سلباً على جميع الدول بما في ذلك الولايات المتحدة".

واعتبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، أن اعتماد القانون يشكل مصدر قلقٍ كبيرٍ للدول التي تعترض على مبدأ إضعاف الحصانة السيادية، باعتباره المبدأ الذي يحكم العلاقات الدولية منذ مئات السنين. حسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".


الإدارة الأميركية التي أعربت عن معارضتها


وأشار المصدر إلى موقف الإدارة الأميركية التي أعربت عن معارضتها لقانون "جاستا" بصيغته، وذلك على لسان الرئيس الأميركي، ووزير الدفاع، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية.
وأوضح المصدر بأن قانون "جاستا" حظي أيضاً بمعارضة العديد من الدول، إضافة إلى العشرات من خبراء الأمن القومي الأميركيين؛ في ظل استشعارهم للمخاطر التي يشكلها هذا القانون في العلاقات الدولية.
واختتم المصدر تصريحه بالتعبير عن الأمل في أن تسود الحكمة؛ وأن يتخذ الكونغرس الأميركي الخطوات اللازمة؛ من أجل تجنب العواقب الوخيمة والخطيرة التي قد تترتب على سن هذا القانون.