حارس كيم كاردشيان يتناول 18 بيضة يومياً.. أين كان أثناء حادث السطو؟

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

أضحى حارس نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، هدفاً سهلاً لمتابعي أخبارها، بعد تعرضها للسرقة تحت تهديد السلاح داخل شقتها في باريس في ساعة مبكرة من صباح الإثنين الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2016.

إذ تساءل عدد كبير من معجبي كاردشيان، عمّا كان يفعله الرجل الضخم الذي لا يفارقها، وأين كان أثناء تعرضها للحادثة؟! متهكمين على حجمه الذي لم يسعفه، فيما تصّدر كثيرون في المقابل للدفاع عنه.



ووفقاً لتقارير صحفية فرنسية، فقد قام 5 مجرمين بالتنكر على هيئة ضباط شرطة، وكبلوا حارس الأمن باسكال دوفير، والذي يعمل في خدمتها منذ سنوات حسب Mirrorالبريطانية.

كما سرقوا خاتماً يبلغ ثمنه 4 ملايين ونصف المليون دولار وصندوقاً مليئاً بالمجوهرات، بينما استسلمت لهم كاردشيان بعد تقييدها وتوسلت إليهم ألا يقتلوها.

المفارقة أن تقريراً حديثاً نشر على Daily Mail ذكر أن الحارس الذي عادة ما يكون إلى جانبها، لم يكن معها في غرفة الفندق الذي وقع فيه الهجوم، بل كان موجوداً مع أختيها كيندال جينر وكورتني كاردشيان، في ملهى Arc الليلي في قلب العاصمة الفرنسية باريس، وأنهم هرعوا جميعاً إلى حيث تتواجد كيم للاطمئنان عليها بعد أن سمعوا بالخبر هناك.


معلومات عن الحارس


وكانت النجمة البالغة من العمر 35 عاماً، تعرضت في الـ28 من سبتمبر/أيلول الماضي، إلى محاولة اعتداء من مهووس معروف بمهاجمته للمشاهير ويدعى فيتالي سيدوك، والذي حاول تقبيل مؤخرتها، في باريس أيضاً، إلا أن الحارس المخلص حال دون ذلك، لتواجده الدائم معها.



حتى أنها نشرت قبل الحادث الأخير بساعات تغريدة على تويتر قالت فيها، إن دوفيير دائماً ما يظهر إلى جانبها في الصور التي يلتقطها الباباراتزي.



أثناء زيارة كيم لأستراليا عام 2014 نشرت الصحف أن دوفيير يتناول 18 بيضة يومياً، وهو أمر ليس بالمستهجن، إذ سبق وأن أخبر Highsnobiety.com أنه يأكل كل شيء "أمارس التمارين الرياضية يومياً، ولهذا أحتاج الكثير من الطعام من أجل الحصول على الطاقة".



pascal

دوفيير نشيط على مواقع التواصل الاجتماعي، وغرّد أخيراً عن علاقته بالمشاهير الذين يتولى حراستهم، قائلاً إنه موظف للحماية وليس للصداقة.



ويعرف دوفيير عن نفسه حسب حسابه على موقع إنستغرام كرئيس مجلس إدارة ProtectSecurity وسبق أن أشرف على تأمين عدة حفلات تقديم جوائز مثل الـ غرامي و MTV في أوروبا، ووفر الحماية لحفلات فرق موسيقية مثل Black Eyed Peas في جولاتها العالمية، وحفلات كريستيا أغيليرا وجستن تمبرليك العالمية.