جهاد في هوليوود.. كيف تجسدت معاناة الحرب واللجوء بكندا؟

تم النشر: تم التحديث:
2
2

مهرجان الفيلم السوري في تورنتو بكندا، انتهى من الإعداد وجمع التبرعات واختيار لجان التحكيم للأفلام التي ستُعرض في النسخة الثانية للمهرجان في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، التي تم اختيارها من بين نحو 500 فلم جسّدت الأزمة السورية بكل أبعادها.

ماهر العظم، مدير ومنسّق المهرجان، قال لـ"هافينغتون بوست عربي": "إن مهرجان الفيلم السوري في كندا انبثق عن منظمة كندية غير ربحية اسمها مهرجان الفيلم السوري، ولا يوجد لدينا حتى الآن أي راعٍ لفعاليات المهرجان، ونسعى للحصول على ممولين لتغطية أنشطة وفعاليات المهرجان".


المهرجان يعرف بالقضية السورية


وأضاف العظم: "نهدف من المهرجان القادم إلى إيصال القضية السورية ومعاناة الشعب السوري للمجتمع الغربي بشكل عام والكندي بشكل خاص".

وأكد تأثير الفيلم الكبير على حياة الشعوب قائلاً: "نحن لا نهدف فقط بالتعريف عن الأزمة السورية، لكن في نفس الوقت التعريف بالثقافة السورية للمجتمع الكندي، خاصة أن كندا احتضنت الآلاف من اللاجئين السوريين".


الأفلام التي تم اختيارها


يقول العظم إنه تم اختيار 9 أفلام للمشاركة في المهرجان من بين نحو 500 فيلم، وهذه الأفلام هي:

"Syrian Eagles النسور السورية، After Spring بعد الربيع، My Aleppo يا حلب، Jihad in Hollywood جهاد في هوليوود، (وهو فيلم يتكلم عن قصة الفنان السوري جهاد عبدو وكيف ترك سوريا بسبب معارضته النظام، وعن حياته الجديدة في الولايات المتحدة الأميركية)، Nouran نوران، The Crossing العبور، No Place Like Home لا يوجد مكان مثل الوطن، Suleima، وأخيراً Transit Game لعبة العبور.

وأشار العظم إلى أن سبب اختيار عنوان المهرجان لهذه السنة "القادمين الجدد" هو نتيجة استقبال كندا آلاف اللاجئين السوريين، كما أن هذه الأفلام أنتجها سوريون، والبعض الآخر أيضاً أنتجه منتجون ومخرجون غربيون، والممثلون يوجد فيهم من هم سوريون من الصف الأول كجهاد عبدو، كما توجد أفلام مثلت من قبل هواة وممثلين سوريين غير معروفين، أما بالنسبة للمخرجين فهذه الأفلام تم إخراجها من قبل مخرجين محترفين.


33

بعض الأفلام شاركت في مهرجانات في أوروبا وأميركا


ويوضح العظم أن أغلب الأفلام التي وقع الاختيار عليها للعرض في المهرجان هي أفلام شاركت في مهرجانات في أوروبا وأميركا الشمالية وفي دول مختلفة حول العالم ومن بين هذه المهرجانات:

Hot Docs, مهرجان هوت دوكس في تورنتو بكندا
IDFA مهرجان الأفلام في هولندا
DOXA Documentary Film Festival مهرجان دوكا للأفلام الوثائقية
Tribeca Film Festival مهرجان تربيكا للأفلام
Dubai International Film Festival, مهرجان دبي السينمائي
مهرجان عالم واحد لحقوق الإنسان One World International Human Rights Documentary Film Festival
Dok Leipzig مهرجان دوك لابيزنك
Sheffield Doc/Fest مهرجان شيفيلد دوك


لجنة اختيار الأفلام


ويوضح مدير المهرجان: "كان لدينا فريقان، فريق البحث عن الأفلام التي ستشارك، والتي يتم عرضها على لجنة أخرى، وهي لجنة اختيار الأفلام، وفريق البحث هم من المتطوعين، أما فريق لجنة اختيار الأفلام فهم من المحترفين ويضم: عائشة جمال مخرجة وأستاذة جامعية بجامعات متعددة في تخصص الفن بكندا، والمخرج لوسيوس دجوسي، والكاتبة والناقدة السينمائية ياسمين فليزجز، وأخيراً الفنانة نور بشواتي".

وعن سبب اختيار كندا لإقامة المهرجان قال العظم: "اخترنا كندا لأننا نعيش فيها؛ ولأن هناك اهتماماً بالفن في كندا بشكل أكبر من الدول العربية، وأيضاً اهتمام أكبر بالقضايا الإنسانية، إضافة إلى أمور تنظيمية منها سهولة تنظيم المهرجان في تورنتو".

ويضيف العظم: "قامت بعض المنظمات الكندية بتقديم دعم لنا مثل: لايف سوريا، ومنظمة دبليو آي تي سي، إضافة إلى بعض المتطوعين".



33


مصادر التمويل


وأضاف مدير المهرجان: "اعتمدنا على المبالغ التي جمعناها من مهرجان السنة الماضية، إضافة إلى بيع تي شيرتات تحمل شعار المهرجان وأيضاً من خلال منظمة أغا خان، حيث يملكون مركزاً ثقافياً ويقومون بعرض بعض الأفلام السورية، ويعطوننا مقابل ذلك بعض المبالغ النقدية".

واختتم العظم حديثه مع "هافينغتون بوست عربي" قائلاً: "الرسالة التي نريد إيصالها من خلال هذا المهرجان هي أن الشعب السوري يملك ثقافة غنية، وأنه يمر بظروف إنسانية سيئة ويعاني إلى الآن معاناة كبيرة، لكنه مستمر في الحياة، ونريد إيصال رسالة إلى المنظمات الإنسانية والمهتمة بحقوق الإنسان في العالم أجمع وفي كندا بشكل خاص، أن الشعب السوري يمر بظروف مأساوية ولابد من إيقاف هذه المأساة من خلال مساندة الشعب السوري، ووقف نزيف الحرب والقتل".