التصالح ينهي أزمة المطرب اللبناني بدفع نسبة من أمواله.. الإفراج عن وائل جسار في مطار القاهرة

تم النشر: تم التحديث:
S
s

كشفت مصادر أمنية من مطار القاهرة الدولي، الأحد 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2016 أنه تم صرف الفنان وائل جسار من سرايا النيابة، بعدما ضبطت سلطات المطار بحوزته 50 ألف دولار، الأمر الذي يخالف القانون المصري، والذي يسمح للشخص الواحد باصطحاب 10 آلاف دولار فقط.

وأضافت المصادر في تصريحات خاصة لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن "المحضر الذي تم تحريره لجسار لم يكن تهريب نقد أجنبي إلى الخارج كما أشاعت بعض وسائل الإعلام، وأنه اقتصر فقط على حوزة مبالغ نقدية تزيد عن الحد المسموح به".

وأشارت إلى أنه "فور وصوله إلى النيابة تم الاتصال بالجهات الرسمية بمصر لتأكيد مصدر تلك الأموال، وبالفعل تدخلت نقابة المهن الموسيقية مع جهات الإنتاج التي وجهت الدعوة للفنان اللبناني لتصوير أغنية "بحبك يا مصر"، وكان هذا المبلغ نظير مشاركته في هذا العمل الفني".

وأشارت المصادر إلى أن جسار حضر إلى مصر منذ يومين من أجل تسجيل الأغنية، وأنه أصبح صاحب قرار المغادرة وفقاً لمواعيد الطيران المتاحة بعد إلغاء سفره نتيجة لحدوث الأزمة.


نقابة الفنانين


ومن جهتها أعلنت نقابة المهن الموسيقية عن تدخل النقيب الفنان هاني شاكر لحل الأزمة التي تعرض لها الفنان اللبناني، أثناء تواجده في مطار القاهرة الدولي اليوم، متجهاً إلى بيروت، بعد أن تم إيقافه من قبل سلطات المطار.

وصرح طارق مرتضى المستشار الإعلامي للنقابة في بيان أصدرته النقابة ونشرته وكالة الأناضول، أن هاني شاكر فور علمه بالأمر، أجرى عدة اتصالات بطرفي الأزمة، واتفق على إنهاء الأمور بسداد نسبة من المبلغ المضبوط حسب ما ينص عليه القانون المصري.

وأضاف مرتضى أن شاكر أجرى اتصالاً بوائل جسار الذي وافق على اقتراحه، وتم التصالح بعدها وإنهاء الأزمة، مشيراً إلى أن جميع الجهات تفهم موقف جسار، والذي لم يكن على علم بالقانون المصري الخاص بحيازة الأموال أثناء السفر.

ويشار إلى أن السلطات المصرية قد أدخلت تعديلات على قانونها الخاص بالنقد الأجنبي في نهاية 2012، وحظرت اصطحاب المسافرين لأوراق نقدية أجنبية تزيد عن الـ10 آلاف دولار، وإلغاء الإقرار الجمركي الذين كان متبعاً في وقت سابق عن إصدار القانون، والذي كان يسمح باصطحاب أي مبلغ يزيد عن الحد الأقصى المنصوص عليه في القانون بعد توقيع إقرار جمركي بقيمة هذا الملبغ.

وجسار من مواليد 22 نوفمبر/ تشرين أول 1976، بدأ حياته الفنية وهو طفل صغير، وغنى لعمالقة الغناء العربى منهم السيدة أم كلثوم والعندليب عبد الحليم حافظ والموسيقار محمدعبد الوهاب، وله حضور عربي ومصري في حفلات غنائية عديدة، وتم تكريمه في الحفل الختامي للدورة الثامنة من مهرجان الإسكندرية للأغنية عام 2010 كافضل مطرب عربي.