سر لا تخبر به أحداً!.. هكذا تكتب تدوينة ناجحة

تم النشر: تم التحديث:
BLOG
Lizzie Roberts via Getty Images

لماذا يكتب الآخرون تدوينات ناجحة، ولا تحظى تدويناتك بذلك؟
الأمر ليس سحراً كما أنه ليس له علاقة بالحظ.. هناك ببساطة خبرات عامة ينبغي أن تلتفت إليها وتطورها بالملاحظة لأدائك الشخصي ولأداء الآخرين، ونحن نقدم لك هنا عدداً من تلك النصائح المجربة..

اختر موضوعاً فريداً

هناك الكثير من القضايا التي يتحدث فيها الجميع، وتصيب القراء بالملل لمجرد فتحها مجدداً.. يُفضل دائماً أن تختار موضوعاُ غير مستهلك، وإن أحسست بضرورة الكتابة فيه، فلا بد أن تبحث عن رؤية مميزة لم يستهلكها من كتبوا فيه قبلك.
هذا وحده لا يكفي، تأكد أيضاُ من درجة اهتمام القارئ بهذا الموضوع، وجرب الفكرة في حديثك مع الأصدقاء، فإن تحمسوا لها فإن نصيبها في النجاح سيكون أكبر.

اجمع المعلومات واكتب مسودة

كثيرون يكتبون دون جمع معلومات، لكن الناجحين فقط هم من يبحثون عن معلومات أكثر وأدق قبل أن يبدأوا الكتابة.
اجمع معلومات عن الفكرة التي تنوي تناولها، حتى لو كانت قصة ابحث عن أفكار حولها يمكن أن تقرأ في كتاب أو تسأل العم جوجل!
رتب أفكارك وعناصرك الرئيسية، ودوّن خواطرك وخذ وقتاً لتكتب مسودة قبل صياغة تدوينتك؛ فسيساعدك هذا كثيراً على ترتيب أفكارك وتسلسلها وعدم الخروج عنها بعيداً.

اختر عنواناً جذاباً للتدوينة

يختار قارئ الإنترنت التدوينة التي يقرأها عبر العنوان، فإذا أعجبه العنوان قرر القراءة، العنوان كذلك مهم لمحركات البحث؛ فكلما احتوى على كلمات من التي يستخدمها الناس في البحث عن قضية، زاد بالضرورة عدد من يصلون إلى تدوينتك.
تذكر أيضاً أن متصفح الشبكات الاجتماعية يعرض العنوان والصورة الرئيسية فقط، فحاول أن تحفز القارئ للنقر والقراءة.


أدهش القارئ بالمقدمة

أمامك لحظات محدودة (جزء من الثانية في الحقيقة) لتقنع القارئ أن يواصل قراءة تدوينتك، ولذلك فالمقدمة ذات أهمية كبرى، وكلما نجحت في إثارة دهشته في الكلمات الأولى أو وعدته بمناقشة قضية تهمه طارحاً زاوية غير مستهلكة، حفزته لإتمام القراءة.

تذكّر أن قارئ الإنترنت ملول ولديه بدائل. ومن الجيد دائماً أن تسترشد بما يفعله الصحفيون، حيث تجيب مقدماتهم عادة عن أحد هذه الأسئلة التي تهم القارئ: من، ماذا، أين، متى، كيف؟
(5W بالإنكليزية: Who, What, Where, When & How).


أثناء التدوين:

اجعل شعارك "تدوينة واحدة = فكرة واحدة"، لا تتفرع لعديد من الأفكار الجانبية، أثر تساؤلات عن تلك الفكرة ثم قدم إجابات.

اجعل شخصيتك حاضرة أثناء التدوين لأنك لا تكتب بحثاً علمياً جافاً.

اكتب بلغة رشيقة واجعل عباراتك واضحة، واحرص على تنوع الأساليب من استفهام ونداء وتعجب وسؤال، واستخدم الاقتباسات والشواهد.

احرص على سلامة قواعد النحو والإملاء وعلامات الترقيم، لا أحد يصدق من يخطئون في اللغة.

ابتعد عن الابتذال والجمل الإنشائية.

التفت لطريقة القراء في تصفح الإنترنت.. هناك الكثير حول شكل التدوينة يمكن أن تتعلمه من هذا الفيديو.



لا تشعل المعارك الفارغة!

هذه أخيراً نقطة شديدة الأهمية، فهناك معارك خاسرة لا ينبغي خوضها، فلن تستطيع حسمها ولن تستفيد منها إلا تشكيك الناس في منطقك وإنسانيتك، ولذلك:

لا تميز بين الناس على أساس الدين أو العرق أو الجنس أو الميول وتجنب السب ولا تشهّر بأحد.

تأكد من صحة المعلومات الواردة ولا تذكر استنتاجاً دون دليل، وضع المصادر والروابط بشكل شفاف لتتيح للقارئ مراقبة دقتك.. أنت في سباق إلى عقل القارئ، وستكون أكثر نجاحاً كلما خاطبت عقله وأقنعته بمصداقيتك.

ابتعد عن الصياغات العاطفية قدر الإمكان ودع المعلومات تتكلم، فالعاطفة توصلك لمن يؤمنون بأفكارك فحسب، ولكن المعلومات تمكنك من التأثير في المخالفين لك.

اختر منصة التدوين:

إذا حققت كل ما سبق، فلماذا لا ترسل لنا تدوينتك؟

وجودك على منصة تدوين "هافينغتون بوست عربي" يضمك إلى مجتمع به أكثر من 80 ألف مدون بينهم عدد من كبار المشاهير.

أرسل تدوينتك وصورتك الشخصية وتعريفاً مختصراً بك إلى بريدنا التالي:

blogs@huffpostarabi.com