#التعزيه_بوفاه_بيريز_خيانه.. ناشطون عرب ينتقدون مشاركة ممثلين لبلادهم في تشييع الرئيس الإسرائيلي

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

أثارت مشاركة وفود رسمية من دول عربية مثل مصر والأردن والمغرب وفلسطين، غضب رواد الشبكات الاجتماعية معبرين عن رفضهم لوجود ممثلين عرب في تشييع الرئيس الإسرائيلي الراحل شيمون بيريز الجمعة 30 سبتمبر/أيلول 2016.

الرفض الشعبي للمشاركة العربية في جنازة بيريز كان عبر هاشتاغ #التعزيه_بوفاه_بيريز_خيانه، والذي تصدر المركز الثاني في التريند العالمي، كما ظل الوسم متصدراً لساعات في بعض الدول العربية وعلى رأسها مصر.

وظهرت عدة صور من جنازة بيريز لبعض من حضر مراسم التشييع، من الوفود العربية، وكانت أبرزها صورة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي ظهر وهو يبكي حزناً على رحيل بيريز.

صورة عباس التي تم تداولها أثارت استياء المئات من الناشطين، نظراً لكون عباس يمثل فلسطين الدولة التي تحتلها إسرائيل، كما أن بيريز يعد من مؤسسي الدولة العبرية.

كذلك صورة وزير الخارجية المصري الذي بدا عليه الحزن هو الآخر كانت مسار جدل من قبل رواد الشبكات الاجتماعية.

ثمة مفارقة عجيبة تناولها رواد الشبكات الاجتماعية عند مشاهدتهم صورة الرئيس الفلسطيني وهو يبكي، وهي الذكرى الـ 16 للانتفاضة الفلسطينية، والتي تزامنت مع مراسم دفن شيمون بيريز، والتي كان الراحل أحد من قامت عليهم الانتفاضة.

واستدعى الناشطون صورة الطفل الفلسطيني محمد الدرة وهو في حضن والده عندما قام جندي إسرائيلي بقتله، وكانت سبباً في اندلاع الانتفاضة؛ مما دفع البعض إلى الحديث عن الرئيس الفلسطيني، كان واجباً عليه أن يبكي على محمد الدرة وليس على بيريز.

وكان وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد، قد أثار غضب رواد الشبكات الاجتماعية بنشره تغريدة على حاسبه الرسمي على تويتر عبّر فيها عن حزنه لوفاة بيريز.

وتوفي الرئيس الإسرائيلي الأربعاء عن عمر ناهز 93 عاماً، وقعت فيها أهم الأحداث في المنطقة العربية وعلى رأسها حرب 48، كما يُعرف بأنه مهندس العدوان الثلاثي على مصر عام 1956.

وخلال الفترة الرئاسية لبيريز، شنت إسرائيل ثلاث حروب على غزة، الأولى في 27 ديسمبر/كانون الثاني 2008 واستمرت 21 يوماً، وأسفرت عن مقتل 1417 فلسطينياً وإصابة 4336، والثانية اندلعت في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2012، وتواصلت على مدار ثمانية أيام، ما أدى لمقتل 155 فلسطينياً وإصابة نحو 1500 آخرين، فيما وقعت الحرب الأشرس على مدار 51 يوماً في صيف 2014، وتسببت بمقتل أكثر من ألفي فلسطيني وإصابة نحو 11 ألفاً آخرين.