ما هي النبتة التي ساعدت في بناء إمبراطورية كوكاكولا؟

تم النشر: تم التحديث:
COCACOLA
FILE - In this July 9, 2015, file photo, bottles of Coca-Cola are on display at a Haverhill, Mass., supermarket. On Wednesday, April 20, 2016, Coca-Cola Co., reports financial results. (AP Photo/Elise Amendola, File) | ASSOCIATED PRESS

ربما سمعت من قبل أن مشروب كوكاكولا احتوى من قبل على أحد المكونات القادرة على دفع المستهلكين للإخلاص وهو الكوكايين.

يشير اسم "الكوكا" إلى أوراق نبات الكوكا المستخرج منها تلك المادة الأساسية المستخدمة في شراب الكوكاكولا، وهي المادة التي مزجها الكيميائي جون بمبرتون - مخترع مخترع المشروب الغازي.

وفي أواخر القرن الـ 19، كانت المادة المُستخلصة من أوراق نبات الكوكا التي تُمزج بالنبيذ واحدة من المنشطات الشائعة آنذاك، وكان الشراب السكري الذي ابتكره بمبرتون هو أحد السبل للالتفاف على القوانين المحلية التي تحظر بيع المشروبات الكحولية.

في حين أن النصف الآخر من اسم المشروب يمثل مكون آخر وهو "جوزة الكولا".


ما هي الكولا؟




cola

وجوزة الكولا هي عبارة عن ثمرة لونها أخضر ويبلغ طولها بوصتين ويتكون قلبها من ألياف كتلك الموجودة في ثمرة الكستناء مع اختلاف اللون، الذي يكون في بعض الأحيان مائلاً إلى الأحمر أو أبيض.

وتعد مناطق غرب إفريقيا، الموطن الأصلي لجوزة الكولا، ويقوم المواطنون في تلك المناطق بمضغ الجوزة باعتبارها مادة منشطة وذلك لاحتوائها على مادتي الكافيين و الثيوبرومين.
وتحتوي الجوزة أيضاً على السكر والكولانين، التي يُقال إنها تُستخدم كمنشط للقلب.

يقول المؤرخ بول لفجوي إن الأشجار الحاملة لجوزة الكولا ظلت تُزرع لسنواتٍ عديدة على القبور، وكانت تستخدم أيضاً كجزء من طقوس البلوغ.

وعلى الرغم من صعوبة نقل تلك الجوزة، التي تحتاج إلى البقاء في بيئة رطبة، قام التجار بنقلها مئات الأميال من الغابات والسهول العشبية.

وبحلول العام 1620، وخلال رحلته إلى غامبيا، تمكن المستكشف البريطاني ريتشارد جوبسون لأول مرة من رؤية هذه الجوزة الغريبة، إذ كتب يقول "عندما كنا في الجزء الأعلى من النهر، جلب لنا بعض الناس هذه الجوزة بوفرة وقد كنا في غاية الدهشة والاستغراب ولم نُبدِ أي اهتمام زائد بشرائها".

ابتاع جوبسون ومن معه 10 منها رغبةً منهم في تقديمها إلى الملك على سبيل الهدية عند وصولهم مرة أخرى إلى إنجلترا، ولكن لم تكتمل رغبة روبسون، إذ ذبلت الجوزة أو ربما أكلتها الديدان قبل وصولهم إلى أرض الوطن.

بالطبع لم يستمر هذا الجهل طويلاً، ففي أواخر القرن الـ19، شُحنت حمولة كبيرة من جوزة الكولا إلى أوروبا وأميركا، واستُخدم الكثير منها في إنتاج الأدوية المنشطة مثل Burroughs Wellcome و أقراص Co's "Forced March".

وكتب على المُلصق الخاص بالأقراص "إنها تحتوي على مزيج المكونات الفعالة لجوزة الكولا وأوراق الكوكا"، وكان المستهلكين يتناولون واحدة منها كل ساعة في حالة الشعور المستمر بالإجهاد الذهني أو البدني.
.
في العام 1863، ابتكر الكيميائي أنغليو مارياني واحداً من أشهر المشروبات الطبية والذي عُرف باسم "فين مارياني"، وهو منتج فرنسي يتكون من مستخرج أوراق الكوكا الممزوجة بالنبيذ الأحمر.

كان ذلك المشروب شائعاً بين طبقة الملوك والمشاهير، إذ كان كل من توماس أديسون وآرثر كونان دويل والملكة فيكتوريا على رأس قائمة مُحبيه، بجانب البابا ليون الثالث عشر الذي كان يظهر على الملصقات الدعائية الخاصة بالمشروب.

لم يكن فين مارياني الشراب الوحيد من نوعه في تلك الفترة التي كان فيها لمثل هذا النوع من المشروبات مفعول السحر.



cocacola

لذلك فإن مزيج الكوكا والكولا الذي ابتكره الكيميائي الأميركي بيمبرتون الذي استمر في النهاية.


تجربة الكوكاكولا لأول مرة




cocacola

خلال العام الأول الذي طُرحت فيه الكوكاكولا، كان معدل الاستهلاك هو 9 أكواب يومياً في المتاجر الآلية لبيع المياه الغازية الموجودة في أتلانتا، وذلك بحسب ما ذكرته الشركة المصنعة.

ومع ازدياد شعبية المشروب، أقدمت الشركة على تعبئة المشروب في زجاجات لتسهيل عملية بيعها ونقلها للمناطق البعيدة، واليوم فإن هناك ما يقارب 1,9 مليار عبوة من عبوات الكوكا تُباع يومياً.

في عام 1985، كانت بعض المحاولات لتغيير مذاق الكوكاكولا -عن طريق تحليتها بغرض زيادة المبيعات- كارثية وذلك مع ازدياد ردود الفعل الغاضبة من المستهلكين جراء تلك الخطوة، وقد عادت "الكوكاكولا الكلاسيكية" مرة أخرى إلى المتاجر بعد 3 أشهر من إطلاق مشروب الكوكا الجديد.
.
والآن، هناك نوع من السرية التامة تُحيط بمكونات الكوكاكولا، ولكن هناك بعض الأحاديث التي تشير إلى استبعاد الشركة مستخرج جوزة الكولا في إنتاجها للمشروب، واعتمادها في المقابل على بعض المكونات الاصطناعية للوصول إلى النكهة المطلوبة.

-هذا الموضوع مترجم عن موقع bbc البريطاني. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا