مشعل وهنية في احتفال السفارة السعودية بعيدها الوطني بالدوحة

تم النشر: تم التحديث:
MALAYSIAN PLANE
Getty Images

شارك رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل، ونائبه إسماعيل هنية، الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول 2016، في احتفال السفارة السعودية بالدوحة باليوم الوطني السعودي الـ86.

وشارك في الاحتفال نائب رئيس الوزراء القطري أحمد بن عبدالله المحمود، ووزير الاقتصاد والتجارة القطري أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، والسفير التركي لدى الدوحة أحمد دمير أوك، وعدد من المسؤولين القطريين، إضافة إلى سفراء عرب ورؤساء وأعضاء بعثات دبلوماسية أجنبية في قطر.

ويصادف اليوم الوطني للسعودية 23 سبتمبر من كل عام.

وفي 17 ديسمبر الجاري وصل هنية في زيارة إلى العاصمة القطرية الدوحة، قادماً من المملكة العربية السعودية بعد أداء مناسك الحج.

وشهدت العلاقات بين السعودية و"حماس" فتوراً في الأعوام القليلة الماضية بدأ يتلاشى بعد تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز، مقاليد الحكم بالمملكة في يناير/كانون الثاني 2015.

وفي يوليو/تموز من العام الماضي توجّه وفد من قيادة "حماس" يرأسه خالد مشعل، في زيارة إلى السعودية كانت الأولى من نوعها منذ عام 2012، التقى خلالها الملك سلمان.

وبحسب مصادر مطلعة في حركة "حماس"، آنذاك، فإن مشعل تناول خلال اجتماعه مع الملك السعودي سبل تعزيز وتطوير العلاقة بين حركته والمملكة.

وكان أحد أسباب الفتور في العلاقات بين السعودية و"حماس" إقامة الأخيرة على مدار سنوات طويلة علاقات قوية ومتينة مع النظام الإيراني، بحسب مراقبين.

ولكن العلاقات بين "حماس" وطهران توترت عقب اندلاع الثورة السورية عام 2011، بعدما رفضت الحركة تأييد نظام بشار الأسد الذي يلقى دعماً واسعاً من إيران.

وتشهد العلاقات السعودية الإيرانية منذ بداية العام الجاري (2016) توتراً ملموساً إثر اعتداء بعض المتظاهرين الإيرانيين على مقار البعثات الدبلوماسية السعودية في طهران ومشهد في 2 يناير/كانون الثاني 2016، وذلك عقب إعلان الرياض تنفيذها حكم الإعدام في رجل الدين الشيعي السعودي، نمر باقر النمر، الأمر الذي انتهى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين واتخاذ غالبية دول الخليج مواقف احتجاجية ضد إيران.