مغنية تونسية تعود إلى المشهد بآيات قرآنية.. هنا تفاصيل الحكاية

تم النشر: تم التحديث:
SOFIA
social

أثارت الفنانة التونسية صوفية صادق الجدل داخل البلاد وخارجها، إثر تداول مقطع فيديو لها عبر الشبكات الاجتماعية وهي تتلو آياتٍ قرآنية عبر أثير راديو ميد التونسي.





البعض استحسن أداء المغنية وقراءتها لسورة الضحى، فيما انتقد آخرون صوتها واستنكروا تلاوتها للقرآن وهي كاشفة لشعرها، بحسب وصفهم.





صوفية لم تبد أي رد فعل على التعليقات، لكن شقيقتها ليلى أكدت لـ "هافينغتون بوست عربي" أن قراءة صوفية للقرآن لم يكن بطلب منها بل من مقدِّم البرنامج، هي تجاوبت "بعفوية" دون سابق تحضير.

وأشارت ليلى إلى أن شقيقتها تعلمت أصول تجويد القرآن وهي في سن صغيرة، وبدأت مسيرتها الفنية بالمدائح والأذكار وتتلمذت على يد كبار شيوخ الدين في تونس.

ليلى اعتبرت أيضاً أن ترتيل فنانة للقرآن دون وضع غطاء رأس سبقته إليها المطربة أم كلثوم في لقاءات إذاعية لكن الفرق حسب رأيها أن الإذاعات الآن صارت تعرض محتواها بالصوت والصورة، نافية أن تكون صوفيا قامت بهذا الفعل رغبة في لفت الأنظار لها بعد غياب سنوات عن الجمهور.

وختمت بقولها: "ذكر الله لا يحتاج لأي مناسبة ولا يستوجب من أي امرأة أن تضع غطاء رأس كلما قرأت آية قرآنية".

صوفيا التي ولدت العام 1963 تعتبر من أكثر المغنيات شهرةً داخل تونس، ولها عدة حفلات في مصر والعالم العربي، واشتهرت بأغنياتها الوطنية.





وعقب اندلاع الثورة التونسية في العام 2010، غابت صوفيا عن الساحة الفنية والإعلامية لتظهر بعدها في تصريح عبر إذاعة "موزاييك" وتؤكد "تحسرها على الأمن والأمان في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي".

يشار أن الجدل حول تلاوة القرآن في الوسط الفني لم يستثن صوفيا.





حيث سبق وأن هاجم نشطاء الفنان والمطرب التونسي لطفي بوشناق إثر صدور فيديو كليب له مزج بين الإنشاد الديني وموسيقى الميتل الصاخبة.