"أوفى بوعده".. وزير خارجية بريطانيا يعتز بجذوره العثمانية ويعتبر دولته محظوظة.. لماذا؟

تم النشر: تم التحديث:
BRYTANYATRKYA
sm

"شكراً سيد عمر وأعبر عن سعادتي الغامرة بتواجدي بأرض أجدادي"، بهذه العبارة بدأ وزير الخارجية البريطاني بوريس جوهانسن كلامه خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي عمر تشيليك.

ورحّب الوزير التركي تشليك بضيفه البريطاني بالقول: "نحن كلانا عثمانيان"، مشيراً إلى أهمية العلاقات الأخوية المتينة مع المملكة المتحدة.

ويرى تشيليك أن جوهانسن وفّى بعهد بزيارة تركيا دعماً لها ضد محاولة الانقلاب الفاشل، وأوضحت صحيفة خبر ترك أن الوزير التركي أكد أن المملكة المتحدة تعتبر من أكثر الدول دعماً لتركيا في سعيها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

ومن جهته أشار الوزير البريطاني إلى وجود كثير من الأشياء المشتركة مع تركيا خاصة في ظل زيارة مليوني سائح بريطاني سنوياً لتركيا، وعبّر عن أن بريطانيا تعتبر محظوظة لأنها تستطيع شراء الأدوات الإلكترونية التركية، حيث ذكر أنه يستخدم ماكينة "الجلي" الإلكترونية من صناعة تركيا وهي جيدة جداً، حسب تعبيره.

وتمنى جوهانسن عودة الاستقرار إلى سوريا في القريب العاجل واستمرار تركيا بلعب دور كبير في الوصل إلى حل للأزمة.

وفي سياق متصل كان وزير الخارجية البريطانية قد زار مخيم نيزيب للاجئين السوريين السوريين في غازي عنتاب للاطلاع على الخدمات التي تقدمها تركيا للاجئين.

يُذكر أن الوزير جوهانسن ينحدر من أصول تركيّة وأصبح وزيراً للخارجية بعد تولي تيريزا ماي رئاسة الوزراء البريطانية خلفاً لديفيد كاميرون المستقيل على خلفية الاستفتاء الشعبي الذي قرر من خلاله الشعب الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.