"فخور بامتلاكي غسالة ثياب تركية الصنع".. هكذا عبر وزير خارجية بريطانيا عن علاقة بلاده الجيدة بأنقرة

تم النشر: تم التحديث:
BRITISH FOREIGN SECRETARY
Umit Bektas / Reuters

بعد أن قاد حملة رفض البقاء في الاتحاد الأوروبي ملوحاً بتهديد انضمام محتمل لتركيا في الاتحاد، أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في أنقرة الإثنين، أنه "فخور بامتلاكه" غسالة ثياب من صنع تركي.

وقال جونسون إثر اجتماعه بوزير الشؤون الأوروبية التركي عمر جيليك "نحن محظوظون في المملكة المتحدة لكوننا من أبرز مستوردي المنتجات التركية، وأنا المالك الفخور لغسالة ثياب جميلة تركية تعمل بشكل جيد".

ولم يكشف علامة الغسالة لكن العديد من مصنعي الأدوات الكهرو-منزلية التركية يصدِّرون منتجاتهم عبر العالم.

وأشار جونسون إلى مَثَل آخر للعلاقات الجيدة بين البلدين، حيث إن تركيا تستقبل سنويا 2,5 مليون سائح بريطاني.

وأضاف بلهجة مازحة "إنه دليل ممتاز على لطف (من جانب تركيا). وآمل بأنهم يحسنون التصرف (السياح البريطانيون) وأنا واثق أنهم يفعلون ذلك".

وأثناء حملة استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في حزيران/يونيو، أكد جونسون الذي يقوم بأول زيارة لأنقرة كوزير، مراراً معارضته لأي انضمام لتركيا للاتحاد الأوروبي.

وكان أنصار خروج بريطانيا من الاتحاد نشروا ملصقاً كُتب عليه "تركيا (بسكانها الـ 76 مليوناً) بصدد الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي" واضعين بذلك موضوع الهجرة في قلب حملة الاستفتاء.

كما فاز جونسون الذي كان أحد أجداده صحفياً ورجل سياسة تركيا في سنوات 1900، في أيار/مايو بـ"مسابقة قصائد هجاء" للرئيس التركي نظمتها صحيفة بريطانية.