40 ألف مخالفة مرورية في السعودية باليوم الوطني.. دعوات للإلغاء والمرور يعتبر الرقم إيجابياً

تم النشر: تم التحديث:
ALYWMALWTNY
سوشيال

أعلنت الأجهزة الأمنية في السعودية أن حصيلة مخالفات اليوم الوطني الجمعة 23 سبتمبر/أيلول بلغت 40 ألفاً و797 مخالفة في يوم واحد كان أبرزها التفحيط وتجاوز الإشارات المرورية والسرعة.

كما تم حجز 732 سيارة حسب البيان الصادر من المديرية العامة للمرور في السعودية، صبيحة يوم السبت، اليوم الذي عقب اليوم الوطني السادس والثمانين على تأسيس المملكة العربية السعودية، وجاء في البيان أن أكثر من13 ألف سجلها نظام باشر الإلكتروني، فيما حرر رجال المرور يدوياً 27.443 ألف مخالفة.

هذا الرقم أثار حفيظة بعض السعوديين كونه أتى في يوم واحد فقط كما أختلفت حوله الآراء.


المرور يوضح السبب


وقال المتحدث الرسمي باسم مديرية المرور في السعودية العقيد طارق الربيعان لـ"هافينغتون بوست عربي" أن السبب في بلوغ هذا العدد يعود لخروج الناس في وقت واحد، مؤكداً أن مرتكبي تلك المخالفات متوسط أعمارهم من 15 حتى الـ25 سنة وهم من فئة الشباب.

وأضاف "أعتبر أن اليوم الوطني لهذا العام كان إيجابياً أكثر من السنوات الماضية إذ إن الاحتفال به كان بريئاً فلم يكن هناك أي مخالفات أخلاقية".


كم عدد مخالفات اليوم الواحد في السعودية؟


وبما أن البعض اعتبر أن 40 ألف مخالفة رقماً كبيراً كونه سجل في يوم واحد، "هافينغتون بوست عربي" وجهت سؤالاً للعقيد طارق الربيعان، الذي قال إنه في الأيام العادية الرقم لا يقل عن 37 ألف مخالفة في اليوم الواحد.

وأضاف "في بقية أيام السنة لا يقل عدد المخالفات كثيراً عن هذا العدد، وإن قل فسوف يقل بـ3500 مخالفة، وأضاف "هذه المخالفات التي سجلت في اليوم الوطني ليست في الرياض فحسب بل في كافة مدن ومحافظات المملكة.


المراهقون


وحول السبب في ارتكاب المراهقين للمخالفات خصوصاً في أيام الاحتفالات في المملكة، أكد مختصون في علم الاجتماع أن السبب هو الشح في أماكن الترفيه في السعودية، إضافة إلى بعض العادات الخاطئة التي تشربها الشاب في صغره حول طريقة الاحتفال وإظهار الفرح.

وقال الدكتورمحمد التوم عضو هيئة تدريس بقسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية "قلة الأماكن المخصصة لترفيه الشباب دعتهم لارتكاب المخالفات في أماكن أخرى كالطرق العامة أو التجمهر عند المنتزهات والحدائق العامة أو الأسواق والمراكز التجارية أو غيرها، فقد يصدر من البعض سلوكيات متهورة من خلال الاعتداء على الملكيات الخاصة أو العامة أو حتى التسبب في الازدحام والاختناقات المرورية.


"إطلاق النار"


كما عزا الدكتور التوم السبب في ارتكاب المخالفات إلى بعض العادات الخاطئة في طريقة الاحتفال، مما أثر سلباً على الشباب، وقال "بعض العادات والتقاليد في مناسبات الفرح في المملكة مثل الاحتفال بالزواج أو المناسبات الوطنية أو غيرها من استخدام الأسلحة النارية والظهور بذلك السلوك بنوع من التباهي والمفاخرة يرسم صورة ذهنية للنشء بأن هذا السلوك مرحب به ومقبول اجتماعياً، حينها يكبر معه هذا التصرف وهذا ما نراه في مناسباتنا الوطنية من مخالفات متنوعة.


الشباب السعودي لم يعتد على الاحتفالات


وقال سعود الخزيم الباحث الإجتماعي أن الشباب السعودي لم يعتد على الاحتفالات بشكل مستمر طيله العام وفجأة يجد أمامه دعوة للاحتفال في يوم واحد مثل اليوم الوطني، إضافة إلى أنه لم يُخلق له أماكن ترفيهة من الجهات المعنية تكون جاذبه له في بقية أيام السنة..

وقال الشاب فهد بن حمد المطيري "إن السبب في مخالفات الشباب المتعددة سواء في اليوم الوطني هو غياب التوعية المرورية".

وأضاف: "نظام ساهر؛ الذي يعد الأكثر إيقاعاً بالمواطنين، دائماً ما نشاهده متخفياً في أماكن متعددة وكأنه كمين"، مردفاً "من المفترض وضع إرشادات مرورية متعددة حول السرعة المسموح بها في الطرق".

وأوضح أن "كثيراً من الشباب يجهل قيمة المخالفات المرورية المتعددة"، وأختتم بقوله "نحتاج لتكثيف الحملات الإعلامية التثقيفية من المرور حول المخالفات".


جدل بين المواطنين


ومن ساحات التواصل الإجتماعي، عبر مغردون عبر البرنامج الشهير تويتر عن آرائهم، وقال ali damms عبر حسابه الشخصي "40 ألف مخالفة مرورية في اليوم الوطني تجعلنا نفكر 40 ألف مرة في تعليمنا الفاشل الذي لم يستطع أن يخلق عقليات شابة تسمو بالوطن بدل التفحيط فيه.

فيما طالب أبو يارا بإلغاء اليوم الوطني حتى يعي الناس طريقة الاحتفاء به، وقال في تغريدته "إذا كان التعبير عن الاحتفال باليوم الوطني مبنية على أساس مخالفة الأنظمة ونشر الفوضى فالأفضل إلغاء الاحتفال حتى نعي ما يعنيه هذا اليوم"

وانتقد أبو سارة نظام المرور في المملكة، مؤكداً أنه يعتبر أكثر دخلاً وأقل تطوراً وقال "أعلى دخل المرور من المخالفات ولا شفنا تطوير ولا تنظيم؛ وقوف عشوائي وطريق الخدمة أشبه بمواقف السيارات..".

وبلغة الأرقام، قال علي الرمضاني، إن حصيلة اليوم الوطني إذا ما تم حسابها فأنها سوف تبلغ 12.000.000 ريال، مضيفاً "بمعدل 300 ريال للمخالفة الواحدة.. اممم... يعني حول 12 مليون ههههه ماشاء الله..".

كما رد الحساب الرسمي للمرور في المملكة على شائعة تخفيض قيمة وعدد المخالفات بالنفي قائلاً في تغريدة له "لا يوجد إلغاء أو تخفيض على المخالفات، ننصح الجميع بتجنب المخالفات حفاظاً على أمن وسلامة المجتمع. شاكرين تواصلك..".