على غرار التجربة التركية.. هل تبرم أوروبا اتفاقاً مع مصر وتونس بشأن المهاجرين؟

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL AND SISI
Fabrizio Bensch / Reuters

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الإثنين 26 سبتمبر/أيلول 2016، إن الاتحاد الأوروبي بحاجة للتوصل لاتفاقات بشأن المهاجرين مع مصر وتونس، على غرار الاتفاق الذي أبرمه بالفعل مع تركيا.

وأضافت أن وجود اتفاقات مماثلة لاتفاق الاتحاد الأوروبي وتركيا، مهم لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

وقالت يجب تقديم المزيد من المساعدات للتعامل مع جذور مشكلة الهجرة.

وقالت ميركل خلال قمة للسياحة في برلين "هذا يعني إعادة المهاجرين غير الشرعيين من بحر إيجه وفي المقابل نستقبل دفعات من اللاجئين الذين يصلون إلى أوروبا بشكل قانوني. هذه هي الآليات التي ينبغي أن نطبقها فيما يتعلق بدول مثل مصر وتونس وغيرها."

واتفق الاتحاد الأوروبي وتركيا في مارس/آذار، على أن تكبح أنقرة تدفق المهاجرين بشكل غير مشروع إلى أوروبا، مقابل الحصول على مساعدات مالية وتعهد بمنح الأتراك حق دخول الاتحاد بدون تأشيرات سفر.

يأتي تصريح المستشار الألمانية بعد أيام من غرق سفينة قبالة الشواطئ المصرية كانت تقل نحو 650 مهاجراً غير شرعي.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد دعا السبت إلى قيام كافة أجهزة الدولة المعنية بتشكيل لجنة عمل فورية لمراجعة الموقف بالنسبة لإجراءات الإحكام على المنافذ البرية والبحرية والشواطئ لمنع التسلل إلى الأراض المصرية، على أن تعمل هذه اللجنة بإشراف مباشر من رئيس مجلس الوزراء.

وتعد مصر وتونس وليبيا من الدول التي تمثل معابر للهجرة غير الشرعية للعديد من الجنسيات الإفريقية، نظراً لقربهم من الشواطئ الأوروبية.