الممثلة الأميركية ليندسي لوهان تذرف الدموع تأثراً بزيارتها للاجئين سوريين في تركيا

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

نشرت الممثلة الأميركية ليندسي لوهان التي تزور تركيا حالياً، صوراً عبر حسابها على انستغرام، وهي تزور مستشفى يقدم خدماته للاجئين السوريين ومنزل عائلة سورية لاجئة في مدينة اسطنبول.



وذكرت وكالة الأناضول التي أوردت الخبر، أن لوهان أبدت تأثرها الشديد مما شاهدته، وأعلنت اعتزامها العمل لمدة يوم في ذلك المستشفى في زيارتها المقبلة لتركيا.

وقال وكيل وزارة الشباب والرياضة التركية عبد الرحيم بوينوقالن، الذي رافق لوهان في زيارتها، لمراسل الوكالة، إن الممثلة أعربت خلال زيارتها لتركيا، عن رغبتها في القيام بعمل ما بخصوص موضوع اللاجئين، ومن ثم نُظمت لها زيارة لمستشفى في منطقة، "سلطان بيلي" في اسطنبول، يعمل به أطباء سوريون، ويقدم خدماته للمرضى السوريين فقط.

وأفاد بوينوقالن أن لوهان تجولت، في المستشفى وتحدثت مع الأطباء، ومن ثم أعربت عن رغبتها في العمل لمدة يوم في المستشفى، خلال زيارتها المقبلة إلى تركيا، التي قالت إنها ستتم قريباً.

وأضاف بوينوقالن أن لوهان زارت بعد ذلك منزل أسرة سورية من حلب تقيم في سلطان بيلي، يعاني عائلها من إصابة في رجليه الاثنتين، واستمعت إلى حكاية العائلة، ولم تتمالك نفسها من الإجهاش في البكاء.

وأشار بوينوقالن إلى أنه لم تتم دعوة أي وسيلة إعلامية لحضور الزيارة، التي جرت أمس الأحد، لأن الغرض لم يكن هو "الاستعراض الإعلامي"، قائلاً إن "المهم هو أن إحدى نجمات هوليود أخذت مسألة اللاجئين على محمل الجد، وترغب في زيارة تركيا بشكل مستمر، وتسليط الضوء على قضية اللاجئين".

وكانت الممثلة قد بدأت زيارة لتركيا بناء على دعوة من صديقها متعهّد الحفلات التركي اوموت اكبولوت، وعقدت فور وصولها في 20 سبتمبر/أيلول 2016 مؤتمراً صحفياً قالت فيه، إن تركيا بلدٌ ينعم بالأمان على عكس ما يصّوره الإعلام الغربي.