ساعات وتبدأ المناظرة التلفزيونية.. هذه ما يخشاه ترامب وهيلاري أثناء المواجهة

تم النشر: تم التحديث:
HILLARY TRUMP
| Bloomberg via Getty Images

مع أن الأميركيين لا يحبون أيا منهما، إلا أنهم ينتظرون أول مناظرة رئاسية بين المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب الاثنين بينما لا تزال استطلاعات الرأي تشير إلى تقارب كبير بينهما قبل ستة أسابيع على موعد الاستحقاق الرئاسي.

المناظرة ستكون مساء الاثنين ومن المتوقع أن تحقق نسب مشاهدة قياسية خصوصاً بسبب التناقض بين شخصيتي المشاركين.

من جهة، كلينتون (68 عاماً) وزيرة خارجية وسناتور سابقة تعرف ملفاتها عن ظهر قلب وتتمتع بخبرة كبيرة لكنها تجد صعوبة في إثارة الحماس وإقناع الناس بصدقها، إلا أنها استعدت بدقة.

في المقابل، ترامب (70 عاماً) ملياردير ونجم سابق من تلفزيون الواقع. عفوي وشعبوي إلى أقصى حد لم يتولَّ أي منصب عام، استعد للمناظرة لكن دون إفراط.


قلق المعايير المزودوجة


وقد أعرب معسكر كلينتون التي تطمح لأن تصبح أول امراة رئيسة للولايات المتحدة، عن القلق الأحد من اعتماد "معايير مزدوجة" خلال المناظرة التي ستجري في جامعة هوفسترا بالقرب من نيويورك. ويقول العديد من الخبراء إن المشاهدين سيتوقعون جهداً أكبر من كلينتون.

وقال رئيس حملة كلينتون جون بوديستا الأحد لشبكة "إن بي سي" إنه "تحدٍّ بالنسبة إليها لأن ترامب يقول أموراً غير صحيحة".

كما شدد مدير حملتها روبي موك أمام شبكة "إيه بي سي" على "كل ما نطلبه هو أن يتم لفت النظر في حال قام ترامب بالكذب"، مضيفاً أن كلينتون لا يمكنها في الوقت نفسه أن "تلعب دور الشرطي" وأن تقدم رؤيتها للمستقبل. ولدعم أقواله، نشر معسكر كلينتون صفحات عدة من الأكاذيب المنسوبة إلى ترامب.

إلا أن الملياردير أشار إلى أن هذا ليس دور الصحافي الذي سيدير المناظرة وهو ليستر هولت الذي يقدم نشرة المساء في "إن بي سي".
وقال ترامب الخميس "عليه إدارة النقاش. إذا ارتكب أي منا خطأً فسنهتم بالأمر"، مندداً بـ"الضغوط" على هولت.


توتر حول المدعوين


تصاعد التوتر من جهة أخرى، في نهاية الأسبوع الماضي حول خيار المدعوين إلى القاعة التي ستجري فيها المناظرة.
فقد دعت كلينتون رجل الأعمال مارك كوبان الذي يملك فريق دالاس مافريكس لكرة السلة والذي يوجه انتقادات شديدة إلى ترامب. وتباهى كوبان في تغريدة بأن لديه مقعداً في الصفوف الأمامية.
وما كان من ترامب إلا الرد بأنه مستعد لدعوة جينيفر فلاورز، العشيقة السابقة لبيل كلينتون.
وكتب ترامب في تغريدة "إذا كان كوبان الغبي (من برنامج بينيفاكتور لتلفزيون الواقع) الفاشل يتباهى بأنه سيجلس في الصف الأمامي ربما علي أن أجلس جينيفر فلاورز إلى جانبه".

وأعربت فلاورز عن استعدادها لذلك.

في المقابل، لفت موك لشبكة "سي إن إن" إلى أن "ترامب يضيع ساعات على هذا النوع من المسائل قبل هذه المناظرة، دليلاً على أي نوع من القادة سيكون"، في إشارة إلى أنه غير مؤهل لتولي رئاسة الولايات المتحدة.

من جهته، سعى مايك بنس مرشح ترامب لمنصب نائب الرئيس إلى التهدئة مؤكداً خلال نشرات تلفزيونية الأحد أن فلاورز ليست مدعوة.
وأوضحت مديرة حملة ترامب كيلي آن كونوار أن ترامب "أراد التذكير بأنه قادر على رد الضربات"، وسخرت من حملة كلينتون التي "وقعت في الفخ بسهولة".
يقول العديد من المحللين إن المناظرات لا تساعد المرشحين على الفوز لكن يمكن أن تكون السبب في خسارتهم. فأي هفوة حتى لو كانت جملة واحدة يمكن أن تلحق أضراراً جسيمة بحملتهم.

سيتعين على كلينتون أن تثبت بالإضافة إلى خبرتها بأنها جديرة بالثقة، أما ترامب فبأنه يتمتع بالشخصية اللازمة ويركز مستشاروه على ضرورة أن يلزم الهدوء.
تدوم المناظرة 90 دقيقة وتشمل ثلاثة مواضيع هي "إدارة الولايات المتحدة وتحقيق الرخاء وضمان الأمن"، على أن تخصص 30 دقيقة لكل من هذه المواضيع.

أظهر استطلاع أجرته "واشنطن بوست" و"إيه بي سي نيوز" الأحد أن كلينتون لديها 46% من نوايا التصويت في مقابل 44% لترامب إذا تنافسا مع مرشحين اثنين آخرين أقل اهمية، وأن هذه النسبة ترتفع إلى 49% و47% تباعاً إذا كانا يتنافسان بمفردهما.

وتجري مناظرتان أخريان في 9 و19 تشرين الأول/أكتوبر يديرهما صحافيان آخران.