المغنية "ليدي غاغا" تطلب الدعاء لضحايا سوريا.. أثرت فيها رسالة طفل أميركي طالب أوباما باحتضان السوري "عمران" في بيته

تم النشر: تم التحديث:
LADY GAGA
Josiah Kamau via Getty Images

طلبت المغنية الأميركية، ستيفاني جوان أنجلينا جيرمانوتا، المعروفة باسم "ليدي غاغا"، الأحد 25 سبتمبر/أيلول 2016، عبر حسابها على تويتر، الدعاء من أجل ضحايا الحرب في سوريا.

وقالت ليدي غاغا في تغريدة عبر موقع تويتر على وسم #PrayForSyria: "شاهد هذا وفكر كطفل. عندما تحب فالجواب بسيط جدا"، مرفقاً بفيديو لرسالة الطفل الأميركي أليكس التي بعثها إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، وطلب فيها أن يكون أخاً للطفل السوري عمران دقنيس.

وعمران، البالغ من العمر 5 سنوات أحدثت صورته صدى كبيراً في العالم بعد انتشارها مؤخراً عقب إنقاذه من تحت حطام أحد المباني في مدينة حلب، شمالي سوريا.

وكان البيت الأبيض نشر نص رسالة الطفل "أليكس" التي جاء فيها:
"عزيزي الرئيس أوباما،
هل تذكر الصبي الذي كان في سيارة إسعاف في سوريا؟ هل يمكنك رجاءً أن تأتي به إلى (منزلي)؟ يمكنك أن توقف سيارتك في ممرنا أو في الشارع، وسنكون في انتظاركم بالأعلام والزهور والبالونات.
سنوفر له عائلة، وسيكون أخي.
أختي الصغيرة، كاثرين، ستجمع له الفراشات. وفي مدرستي، لدي صديق سوري اسمه عمر، سأعرف عمران على عمر. ويمكننا جميعا اللعب معاً.
يمكننا أن ندعوه إلى حفلات أعياد الميلاد، وسيعلمنا لغة أخرى. ويمكننا أن نعلمه الإنجليزية أيضاً، مثلما فعلنا مع صديقي أوتو من اليابان.
رجاءً أخبره أن شقيقه سيكون أليكس، الذي هو فتى لطيف جداً، مثله.
وبما أنه لن يحضر معه ألعاباً وليس لديه ألعابه، كاثرين ستشاركه دميتها الكبيرة على شكل أرنب مخطط بالأزرق والأبيض، وأنا سأشاركه دراجتي وسأعلمه كيف يركبها.
سأعلمه الجمع والطرح في الرياضيات، ويمكنه أن يشم حمرة شفاه كاثرين الخضراء، التي لا تسمح لأحد بلمسها.
شكرا جزيلا، لا يمكنني انتظار قدومك!".