أين ستهبط محطَّة الفضاء الصينيَّة التي خرجت عن السيطرة؟

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

اعترف العلماء أنه لا سبيل لديهم في توجيه آمن لتيانقونغ 1 لإعادتها إلى الأرض، ويقولون إنها تسير بسرعة كبيرة للغاية فلا يمكن التنبوء بدقة بأماكن تناثر أجزاء الحطام الذي يبلغ وزنه 8.5 أطنان


ما الذي يحدث مع محطة الفضاء الصينية؟


انطلق أول نموذج لمحطة فضاء في البلاد، تيانقونغ 1، أو "القصر السماوي"، في المدار الفضائي، في سبتمبر/أيلول 2011. وقد بلغ النموذج نهاية الخدمة في وقت سابق من هذا العام، وكان من المقرر أن يكون الهبوط في النهاية على سطح المحيط الهادئ. ولكن في مؤتمر صحفي عقد مؤخراً، اعترفت وكالة الفضاء الصينية أنها فقدت الاتصال مع المحطة. ولم تفسر ما الذي حدث.


هل فقدان الاتصال أمرٌ له أهمية؟


يعتمد هذا على ما خطط الصينيون القيام به بعد ذلك. فإن كانت الوكالة تنوي ترك المركبة الفضائية ببساطة تسقط على الأرض بطريقة خارجة عن السيطرة وتحترق في الغلاف الجوي، فإن فقدان الاتصال لا يعني الكثير. ولكن إذا كانوا ينوون تنفيذ عملية إنزال موجه من المدار، فقد فات أوان ذلك الخيار الآن.

عمليات الإنزال الموجه يفترض أن تكون مخصصة للمركبات الفضائية التي تشكل خطراً محتملاً على الناس عندما تسقط على الأرض. فإذا كانت فرص إصابة شخص ما بالمكونات المتبقية من الكرات النارية أكبر من واحد في 10،000، فإن المركبة الفضائية يجب أن توجه بفعالية إلى منطقة جنوب المحيط الهادئ المعروفة في هذا المجال باسم "مقبرة المركبات الفضائية". الأجزاء بالفعل أقل من المنسوب الذي حددته محطة الفضاء الدولية (ISS)، وبالتالي فليس ثمة خطر من حدوث تصادم في طريقها إلى الأسفل.


ماذا كانت مهمّة تيانقونغ 1؟.


بخلاف محطة الفضاء الدولية الضخمة، والتي يبلغ حجمها حجم ملعب لكرة القدم، وبها مكان للعيش في منزل مكون من خمس غرف نوم، فإن المحطة تيانقونغ 1 يبلغ طولها 10 أمتار فقط، وعرضها 3 أمتار. وقد استخدم الصينيون النموذج لممارسة إجراءات الالتقاء والالتحام، وقضى العديد من رواد الفضاء، بينهم امرأتان، وقتاً على متن السفينة بعد القيام برحلة على متن سفينة الفضاء شنتشو. ويمثل فقدان السيطرة على الوحدة حرجاً لوكالة الفضاء الصينية بشكل أكبر من كونه ضربة لبرنامج الفضاء الخاص بهم.

وقبل أسبوعين أطلقت محطة الفضاء الصينية في المدار نموذجاً لمحطة فضاء أخرى، تيانقونغ 2، في الإطلاق المقرر منذ فترة طويلة، ومن المتوقع أن يزورها طاقم من اثنين على الأقل من رواد الفضاء اعتباراً من الشهر المقبل. ولا تزال الوكالة تأمل في بناء محطة فضاء تزن 55 طناً بحلول عام 2020.


هل ستتحمل المحطة المنكوبة عبور الغلاف الجوي؟


يُظهر رادار تتبع الأقمار الصناعية أن المحطة الصينية على ارتفاع 380 كم، وتتحرك بسرعة 27،500 كم في الساعة. بتلك السرعة وفي هذا الارتفاع، يمكنها الدوران حول كوكب الأرض 5000 مرة بشكل أكبر قبل أن تبدأ بالاستجابة لجاذبية الغلاف الجوي العلوي لتبدأ في السقوط النهائي. ومعظم الأجزاء التي تزن 8.5 أطنان سوف تحترق من سخونة الديناميكية الهوائية في الغلاف الجوي للأرض. إلا أن وكالة الفضاء الصينية قد اعترفت بأن بعض الأجزاء المقاومة للحرارة ربما تبقى.

وقال هيو لويس، خبير الحطام الفضائي بجامعة ساوثهامبتون "المحطة في معظمها عبارة عن هيكل أجوف، لذلك فهناك احتمال جيد أن يحترق جزء كبير في الغلاف الجوي. إلا أن هناك أيضاً احتمالاً لبقاء بعض الأجزاء تسقط على السطح".


أين ستنزل؟


لا أحد يعرف. وتقلبات إعادة الدخول تعني أنه سيكون من المستحيل التنبوء بدقة، حتى في اللحظات الأخيرة. ولا يمكن للمحاكاة الحاسوبية أن تخبرنا مقدماً بشكل مبكر على أي مدار سوف تدخل المركبة الفضائية من جديد. وتيانقونغ 1 تتحرك بسرعة، بزاوية ضحلة مع الغلاف الجوي، وارتفاع الغلاف الجوي عند أي نقطة يعتمد على درجة الحرارة في هذه المنطقة.

ولكن حتى إذا بدأ جسم في الهبوط من خلال الغلاف الجوي، فلا يزال من الصعب التنبوء بالمصير الأخير للحطام. وكيفية سقوط المركبة الفضائية عبر الغلاف الجوي، لها تأثير على كيفية تفتتها. أقصى ما في وسع الوكالات القيام به هو حساب القطع الناقصة من الحطام في الأماكن التي يتوقّع أن تسقط فيها.


هل نحن في خطر؟


هناك أجزاء من الحطام الفضائي تسقط على الأرض كل يوم، ولكن معظمها شظايا صغيرة. وبين الحين والآخر، مراحل كاملة من أقمار صناعية أو مراحل صاروخ تخرج خارج المدار وتتفكك في السماء. ووقع أخطر سقوط خارج السيطرة في عام 1979 ، عندما سقطت محطة فضاء ناسا سكاي لاب والتي تزن 85 طناً فوق أستراليا. في عام 2001، عندما وصلت محطة الفضاء الروسية مير إلى نهاية عمرها الافتراضي، قام روسكوزموس بإنزال تلك الأطنان في المحيط الهادئ.

ولكن حتى مع الكثير من الأجسام التي تمطر من السماء، لم يُعرف أن أحداً قد تضرر من هبوط المخلفات الفضائية. قال لويس "إنه الحظ، ولكن هذ يثبت أن الحظ إلى جانبنا". كل الاحتمالات تصب بشدة في اتجاه عدم إصابة أحد لأن معظم سطح الأرض مغطى بالماء، ومعظم سكان العالم يكتظون في نسبة صغيرة من الأرض. وفرص إصابة الحطام المتساقط لشخص بعينه كنسبة تريليونات إلى واحد، مما يجعل الموت بالبرق أكثر احتمالاً بكثير.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.