مشعل: استسهلنا حكم غزة بمفردنا.. وهذه أخطاء الإسلاميين خلال الثورات العربية

تم النشر: تم التحديث:
KHALED MASHAL
GIANLUIGI GUERCIA via Getty Images

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل إن حركته "أخطأت عندما استسهلت حكم قطاع غزة بمفردها عقب الانقسام مع حركة فتح"، مضيفاً أن على الإسلاميين أن يتحملوا نقد الآخرين لهم وموضحاً أخطاءهم خلال الثورات العربية.

وأعلن مشعل أنه لن يترشح لانتخابات رئاسة المكتب السياسي للحركة التي ستجرى العام المقبل، وذلك في كلمته، مساء السبت 24 سبتمبر/أيلول 2016، خلال ندوة "التحولات في الحركات الإسلامية" التي ينظمها مركز الجزيرة للدراسات (مقره قطر)؛ وحضرها إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، والذي يرجح مراقبون أنه سيخلف مشعل.


حكم حماس لغزة


مشعل تحدث عن تجربة حركته في حكمها لقطاع غزة، وقال إن "حماس أخطأت عندما استسهلت حكم قطاع غزة بمفردها بعد أحداث الانقسام الفلسطيني مع حركة فتح، عقب فوزها بالانتخابات البرلمانية عام 2006، وظنت بأنه أمرٌ ميسور ثم اكتشفت بأنه صعب".

وأكد مشعل على أن "القرار السياسي والنضالي لا يحق لأحد التفرد به"، مضيفًا: "أخطأنا عندما ظننا أن زمن فتح مضى، وحل زمن حماس، وفتح أخطأت عندما أرادت إقصاءنا".


تأثر الحركة بثورات الربيع العربي


وانتقل مشعل للحديث عن الوضع الذي يعيشه العالم العربي بعد الثورات، قائلاً "على الإسلاميين أن يتحملوا نقد الآخرين لهم، هناك خطآن وقع الإسلاميون فيهما خلال وقت الثورات، الأول عندما بالغوا في تقدير الموقف، وقلة الخبرة وغياب المعلومة الدقيقة، والثاني الخلل والنقص في التعامل مع شركاء الوطن، واعتماد نظرية البديل خاطئة، والصحيح يجب أن يكون هناك شراكة مع كافة شرائح الوطن".

وشدّد مشعل على "ضرورة ذهاب كافة الأطراف في دول الربيع العربي، للشراكة الوطنية وتحمل المسؤولية والتوافق الوطني والسياسي، بعد الانتهاء من مرحلة الاقتراع الديمقراطية".

وفي سياق متصل، قال مشعل "بدون مكابرة تأثرت حماس بثورات الربيع العربي والثورات المضادة، ونؤكد عدم التدخل في صراعات المنطقة، مع توضيح موقفنا بلا التباس، فنحن مع الشعوب ومع الأمة واستقرارها أيضاً".

واستدرك: "نجتهد في إدارة علاقاتنا السياسية مع دول المنطقة استناداً لمصالحنا وضروراتها كحركة تحرر ومقاومة، وإذا تعارضت المصالح ننحاز إلى مبادئنا".

وأوضح أن "حماس استبشرت واستفادت سياسياً واستفادت في دعم خيار المقاومة، من ثورات الربيع العربي، التي كانت سنداً للمقاومة، وظهر دور واضح عقبها لقطر وتركيا ومصر في حرب إسرائيل عام 2012 على القطاع".

وأكمل: "لا شك أننا نتأثر سلباً وإيجاباً ونحن جزء من إقليمنا، ولكن مقاومتنا ذاتية مرتبطة بالاحتلال، ونؤكد مقاومتنا ليست موسمية وعالة على الظروف الدولية، حسنت الظروف أو ساءت سنظل نقاوم، نجد حليفاً نستقوي به، وإن لم نجد نصنع سلاحنا بأنفسنا".


انتخابات الحركة


وفي رده على سؤال ما إذا كان سيترشح لرئاسة المكتب السياسي خلال انتخابات الحركة التي يعتقد أنها ستجرى بأبريل/نيسان 2017، قال مشعل: "العام القادم ستجري انتخابات داخلية في حركة حماس وسينتخب رئيس جديد للمكتب السياسي لحركة حماس".

وأضاف "كما أن إسماعيل هنية رئيس وزراء سابق، وهذا نموذج فلسطيني نفخر به، لا بأس أن يكون خالد مشعل رئيس مكتب سياسي سابق لحركة حماس".

وتابع: "ليكن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس في العام القادم".

وتجري الانتخابات الداخلية لحركة حماس كل 4 سنوات، بطريقة سرية، ويتم خلالها اختيار أعضاء ورئيس المكتب السياسي، ولم يعلن حتى اليوم عن الأسماء المتنافسة على شغل تلك المناصب بشكل رسمي من جانب الحركة.

وكانت وسائل إعلام قد قالت إن مغادرة هنية مطلع الشهر الحالي، قطاع غزة متوجهاً إلى الديار الحجازية لأداء فريضة الحج، هو تمهيد للمشاركة في الانتخابات الداخلية للحركة، التي ستعقد في نيسان/أبريل القادم، قبل أن تؤكد "حماس" أنها فقط لأداء الفريضة والعودة مرة أخرى للقطاع.

على جانب آخر، قال مشغل: "ما لدينا الآن من سلاح هو أضعاف ما كنا نملكه خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة، رغم أننا محاصرون".

وأشار إلى "تمسك حركة حماس بقرار الانتخابات، وأنها حرصت على ترتيب البيت الفلسطيني بشكل أكبر، بعد وقوع الثورات المضادة للربيع العربي".

وتابع مشعل: "قدمنا تنازلات لأجل الصالح الفلسطيني، وتعلمنا الدروس واعتبرنا بما يحدث في الداخل والخارج، وأخذنا قرار بدخول الانتخابات رغم أن أحداً لم يشاورنا في قرار عقدها، وعندما قررنا المشاركة قرروا تأجيلها".

وأرجأت المحكمة العليا الفلسطينية بمدينة رام الله، الأربعاء، البت في إجراء الانتخابات المحلية بالضفة وغزة إلى جلسة 3 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وكانت المحكمة قد قررت في الثامن من الشهر الجاري، وقف إجراء الانتخابات البلدية التي كان من المقرر إجراؤها في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول القادم في الضفة وقطاع غزة.

وبررت المحكمة قرارها بعدم "شمول العاصمة القدس في الانتخابات وأن محاكم الاعتراضات التي شكلت ليست وفق الأصول".