نوَّاب كنديون يطالبون بتحقيقٍ حول مسقط رأس أوَّل وزيرة مسلمة في كندا.. ففي أيِّ بلد ولدت؟

تم النشر: تم التحديث:
MRYMMNSF
sm

أثار التقرير الذي نشرته صحيفة كلوب آند ميل الكندية جدلاً واسعاً حول حياة مريم منصف وزيرة المؤسسات الديمقراطية في حكومة جوستن ترودو الكندية. وأشار التقرير إلى أن الوزيرة لم تولد في أفغانستان بل في إيران ليصل الأمر إلى حد المطالبة بالتحقيق في الأمر من طرف بعض أعضاء الحزب المعارض.


المعارضة تطالب بالتحقيق


قال النائب المحافظ مشيل رمبل عبر صفحته الرسمية على تويتر إن الأمر ستكون له عواقب وخيمة إذا تبثت أن مسقط رأس الوزيرة مريم منصف كان سبباً في طلبها اللجوء إلى كندا، حسب صحيفة كلوب آند ميل.

knda

knda

ودعا المرشح لزعامة حزب المحافظين المعارض توني كليمنت وفقاً لما ذكرته صحيفة تورنتو سان إلى إجراء تحقيق في المعلومات التي أوردتها الصحيفة وإن كانت شهادة الميلاد التي قدمتها الوزيرة للحصول على الجنسية الكندية كاذبة.

وعن كيفية عدم تمكن الجهات الأمنية من كشف حقيقة مولد مريم منصف خلال الفحص للمناصب الوزارية قالت السلطات إنها بدورها عرفت الخبر من كلوب آند ميل.


سحب الجنسية من الوزيرة


وقال محامي الهجرة لورن والدمان لقناة CTV، يوم أمس الجمعة، إن حالة مريم منصف تتكرر يومياً من خلال الدعاوى التي ترد إلى مكتبه فالكثير من المهاجرين إلى كندا لا يعرفون أين ولدوا خاصة الأطفال اللاجئين.
وأوضح المحامي أن الآباء والأمهات يريدون حماية أطفالهم ويؤدي ذلك إلى تحريف بعض المعلومات.

ومن جهته اعتبر محامي الهجرة جودي مامان آخر لصحيفة تورنتو سان أن حصول مريم منصف على الجنسية الكندية بمعلومات غير صحيحة سواء كان الأمر مقصوداً أو غير مقصود فذلك لا يضع جنسيتها الكندية في خطر ومن الممكن إجراء التحقيق للكشف عن ذلك.


مريم منصف تشرح


ولم تجد الوزيرة حرجاً في شرح الأمر عبر صفحتها الخاصة على فيسبوك، حيث قالت إنها تفاجأت بما نشرته صحيفة كلوب آند ميل وأن الأمر أغضبها وأختيها وقاموا بتوجيه السؤال لوالدتهن التي أكدت أنهن ولدن في إيران، وأنها لم تخبرهن بذلك من قبل لأنها لم تعتقد أن الأمر مهم.

knda

أوضحت والدة مريم منصف، حسب التدوينة، أنهن ولدن من أبوين أفغانيين وأنهن أفغانيات من الناحية القانونية ولا تحكمهن القوانين الإيرانية.

وأشارت الوزيرة إلى أنها لم تعلم بالموضوع قبل نشر كلوب آند ميل لمعلومات عن مكان ولادتها.

knda

وذكرت الصحيفة أن مريم منصف ولدت في مدينة مشهد في إيران والتي تبعد 200 كيلومتر عن الحدود الأفغانية وأنها لم تلد في هيرات في أفغانستان.

وقالت منصف في تدوينتها أن كل ما تعرفه أنها جاءت لاجئة إلى كندا وعمرها 11 سنة وكان ذلك عام 1996، وأن كندا منحتها كل السبل للحياة المستقرة والآمنة حتى تنجح في حياتها وتصل إلى منصب وزيرة.

ونشرت الوزيرة مع كلامها صورة لها مع أسرتها يوم تأديتها لقسم اليمين الدستوري كنائبة في مجلس النواب الكندي.

ويشار أن وسائل الإعلام كانت قد تناقلت قصة مريم منصف كأصغر وزيرة وأول وزيرة مسلمة في الحكومة الكندية الحالية وعمرها 31 سنة، بعد أن جاءت كلاجئة مع أمها وأختيها إلى كندا.

وتركت والدة منصف أفغانستان بعد مقتل والدها عام 1988 -والذي كان يعمل تاجراً لقطع غيارات السيارات- بعد ذلك هربت الأم ببناتها خوفاً من الجماعات الإرهابية ليسافرن على الجمال إلى إسلام آباد ثم إلى كراتشي والأردن ثم مونتريال في كندا.