25 قتيلاً بقصف جوي روسي - سوري جديد على حلب.. وقوات النظام تتقدم شمال المدينة

تم النشر: تم التحديث:
ALEPPO
قصف حلب | THAER MOHAMMED via Getty Images

قُتل 25 شخصاً على الأقل، السبت 24 سبتمبر/أيلول 2016، في غارات عنيفة شنها الطيران الروسي وطيران النظام السوري على مناطق في حلب الشرقية التي تسيطر عليها فصائل المعارضة، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار المرصد الى أن من بين القتلى 7 أشخاص كانوا ينتظرون دورهم أمام أحد المخازن لشراء لبن رائب في حي بستان القصر.

وكانت حلب الشرقية تعرضت أمس الجمعة لغارات وُصفت بـ"الأعنف" منذ أشهر من قبل طيران النظام وروسيا ما أسفر عن سقوط نحو 100 قتيل وأكثر من 200 جريح، وقال ناشطون إن الطيران استخدم في القصف قنابل "ارتجاجية" ذات أثر تدميري كبيري، وهو ما يفسر كثرة عدد الضحايا.


تقدم للنظام


وفي سياق متصل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤول من المعارضة وتلفزيون النظام السوري إن قوات النظام انتزعت السيطرة على منطقة خاضعة لمقاتلي المعارضة شمالي حلب اليوم السبت.

وأضاف المرصد أنه تمت السيطرة على مخيم حندرات نتيجة لقصف مكثف لقوات النظام والقصف العنيف المستمر من قبل الطائرات الروسية والسورية.

وأكد مسؤول في جماعة لمقاتلي المعارضة مقرّها حلب تقدم قوات النظام. ونشرت قناة الإخبارية التلفزيونية التابعة للنظام الخبر في نبأ عاجل.