مقتل 3 في إطلاق نار داخل مركز تجاري بولاية واشنطن.. الشرطة دعت السكان للبقاء في المنازل

تم النشر: تم التحديث:
WASHINGTON STATE
SOCIAL MEDIA

قتل رجل مسلح مساء الجمعة 23 سبتمبر/ أيلول 2016 ثلاثة أشخاص على الاقل وأصاب اثنين أخرين بجروح داخل مركز تجاري في ولاية واشنطن (شمال غرب) قبل أن يلوذ بالفرار، وفق ما أعلنت الشرطة التي بدأت عملية لمطاردته.

وصرح المتحدث باسم شرطة الولاية (شمال غرب)، السرجنت مارك فرنسيس، بأن إطلاق النار وقع في مركز "كاسكيد مول" في بورليغتون وأن المشتبه به "من أصول أميركية لاتينية ويرتدي ثياباً رمادية".

وأظهر تسجيل لكاميرات المراقبة نشرته الشرطة، المشتبه به وهو يحمل بندقية.

وتابع المتحدث أن المشتبه به شوهد للمرة الأخيرة وهو يتوجه سيراً على الأقدام الى طريق سريع قريب من المركز التجاري في بورلينغتون الواقعة بين سياتل والحدود الكندية.

وأضاف: "نحن نبحث عن المشتبه به وأي خيوط" تساعد على كشف ملابسات الجريمة.

وقال مستشفى محلي لمحطة تابعة لشبكة(سي.بي.إس)إنه استقبل ضحية واحدة من إطلاق النار.

وقالت المحطة إن مباراة في كرة القدم لمدرسة ثانوية كانت تقام في مكان قريب أخليت كاجراء احتياطي.

كما قامت السلطات بإخلاء المركز التجاري.

وأوضح المتحدث أن أجهزة الإسعاف دخلت المركز التجاري لمعالجة الجرحى "بمواكبة أمنية" بعد أن أعطتها الشرطة ضوءاً أخضر.

وأشار ريك جونسون، أحد عناصر شرطة الولاية، لشبكة "سي إن إن" إلى أن إطلاق النار وقع قبيل الساعة 19:00 (01:00 ت غ السبت).

وقال شهود لشبكة "كومو نيوز" إن مطلق النار دخل الى أحد متاجر "ميسيز" في المركز حيث فتح النار.

وتابع جونسون أن "الشرطة تقوم باستجواب الشهود، بعدها سنقرر الخطوة التالية"، ودعا السكان الى "البقاء في المنازل وإبلاغ (السلطات) عن أي أمر مريب".

وجاء إطلاق النار بعد أقل من أسبوع من قيام رجل بطعن 9 أشخاص في مركز تجاري في وسط مينيسوتا قبل قتله بالرصاص.

ويحقق مكتب التحقيقات الاتحادي في هذا الهجوم بوصفه عملاً إرهابياً محتملاً.

ونقلت محطة(إن.بي.سي نيوز) عن شرطة ولاية واشنطن قولها إنه لا يوجد ما يشير إلى الإرهاب في حادث إطلاق النار.