طفل يعيش 3 أيام وحيداً في غابات سيبيريا وسط الدببة والذئاب.. ما أول شيء سأل عنه بعد العثور عليه؟

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

أُنقِذ طفل صغير بعد 3 أيام من ضياعه وحيداً في غابة تُعدّ موطناً للدببة والذئاب في جنوب سيبيريا.

فقدان تسيرين دوبشات البالغ من العمر 3 أعوام أدى إلى انطلاق عملية ضخمة من البحث الجوي والبري بعدما تجول في الغابة الأحد الماضي، وفقاً لما نشرته صحيفة The Siberian Times.


هكذا تاه


كان تسيرين يلعب مع الكلاب تحت إشراف جدته الكبرى بالقرب من منزله في كوت، القرية التي يبلغ عدد سكانها 400 نسمة والواقعة في مقاطعة بايكميسكي في جمهورية توفا.

كما كان تسيرين مرتدياً حذاءه حين اتجه إلى التايغا، الغابة الثلجية التي تغطي معظم الأراضي الروسية، إلا أنه لم يكن يرتدي معطفاً، بينما كان يمتلك قطعة من الشوكولاتة في جيبه. ويُعتَقد أنه كان يُلاحق جرواً إلى هناك، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الجمعة 23 سبتمبر/أيلول 2016.

شارك في البحث ما يزيد على 100 شخص على مدار الليل والنهار بينما غطت طائرة مروحية مساحة بلغت حوالي 120 كيلومتراً مربعاً.

وعُثر على تسيرين أخيراً يوم الأربعاء بعد 72 ساعة في البرية، بعدما نام في فراش مؤقت بين جذور شجرة الصنوبر.

وقال أياس ساريجلار، رئيس الطوارئ الإقليمية، لصحيفة The Siberian Times إن تسيرين قد نجا من محنة "شديدة الخطورة". مضيفاً: "هناك ذئاب ودببة في الغابة. والدببة تستعد الآن لفصل الشتاء وبإمكانها مهاجمة أي شيء متحرك. بالإضافة إلى الصقيع أثناء الليل على الرغم من دفء النهار".

ولم يتعرض تسيرين لأي إصابات خلال هذه المحنة.

كما أعلن شولبان كارا أوْل، رئيس جمهورية توفا، أن الصبي وُجد في التايغا على بعد 3 كيلومترات جنوب قرية كوت. وأضاف أن تسيرين سمع نداء عمه عليه وأجابه، و"بمجرد معانقة عمّه له، سأله الصبي الصغير إن كانت سيارته اللعبة بخير".

واستطرد: "تقيم القرية كلها احتفلاً ببقائه على قيد الحياة، كما مُنح اسم ماوغلى كاسم ثانٍ".

وأضاف أيضاً: "من المتوقع الآن أن يصبح هو نفسه منقذاً، إذ إنه أظهر قدرة فائقة على التحمّل بالنسبة لعمره بعدما تمكّن من البقاء على قيد الحياة وحيداً في هذه الغابات الباردة".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.