من إسبانيا إلى المغرب العربي.. ماذا تعرف عن رحلة "المورسكيين" من الاضطهاد الديني؟

تم النشر: تم التحديث:
1
other

بعد 407 أعوام على طردهم من أراضيهم، ما زال المورسكيون يشكلون شاهداً حيّاً على الخلافات الدينية التي غيرت شكل الأندلس عبر الأزمنة.

من شمال أفريقيا إلى أوروبا ثم المغرب العربي، رحلة مد وجزر للتوسعات السياسية في المنطقة التي خلّدت أبطالاً وضحايا في نفس الوقت، سيما بعد إجلائهم من أراضيهم في مثل هذا الوقت من العام 1609.

سُمي المورسكيون بداية بـ “المورو" - أي سكان شمال أفريقيا -، بعد أن تحولت التسمية إلى موريسكو، والتي أطلقها الإسبان على المسلمين الذين عاشوا في شبه الجزيرة الآيبيرية (إسبانيا والبرتغال حالياً).

وتحت الحكم المسيحي، تم إجبارهم على اعتناق المسيحية بعد خروج الأندلس من الحكم الإسلامي، فأخفوا دينهم الإسلامي وأظهروا المسيحية.

يتنوع أصلهم بين الإسباني ومنهم العربي، وذلك بسبب الإندماج الذي تم بين العرب القادمين إلى شبه الجزيرة الآيبيرية بعد الفتح الإسلامي بقيادة القائد الأموي طارق بن زياد.


كيف طرد المورسكيون؟


خرجت مملكة غرناطة عن سيطرة المسلمين الذين خسروا آخر معقل لهم بالأندلس، وتم تسليم المملكة من قبل آخر ملوك الأندلس أبي عبد الله الصغير للملكة إيزابيل وزوجها الملك فرديناند، بعد أن تم توقيع اتفاقية التسليم.

تضمنت الاتفاقية حماية الحقوق الدينية والوطنية للمورسكيين. وعلى إثر محاولات متكررة من قبل الكنيسة الكاثوليكية لتنصيرهم وطمس هويتهم الدينية، هُدمت المساجد وتحولت إلى كنائس في كثير من الأقاليم كقشتالة وأرغون وبلنسية.

إلا أن تشبث المسلمين بدينهم فتح الباب أمام حقبة الاضطهاد الديني وتنصيب محاكم التفتيش، التي كانت تبحث في كل مكان عن أثر يدل على دين الأسر المورسكية.

كانوا يفتشون المنازل والأزقة والقمامة ومذكرات الأطفال، ثم يخيرونهم بين المسيحية أو الموت والإبعاد.

وعندما انتهت حقبة محاكم التفتيش بمرسوم صدر في 22 سبتمبر/أيلول 1609، والمحفوظ إلى يومنا هذا في الأرشيف العام لسيمانكاس الإسباني، تم طرد 300 ألف مورسكي.

كان سبب الطرد "فشل مساعي السلطات في إدماج المسلمين في النسيج الكاثوليكي الإسباني بسبب نموهم الديموغرافي، وتآمرهم مع الإمبراطورية العثمانية ضد التاج الإسباني"، كما تشير الوثائق التاريخية.



3


أين هم الآن؟


أُبعد المورسكيون نحو المغرب العربي (المغرب، الجزائر، تونس) وسكن أغلبهم شمال المغرب (طنجة، تطوان، شفشاون)، ومنهم من ذهب بعيداً إلى روما وباريس والقسطنطينية، وحتى المستعمرات الإسبانية بجنوب أمريكا اللاتينية.

وكان الشعب المورسكي مكوناً من شرائح اجتماعية مختلفة؛ عامة ومثقفين وعلماء وحرفيين ومعماريين وصناع وفلاحين.

تزخر اليوم مدن كثيرة بإرث المورسكيين الحضاري ومعماريتهم الخالدة كتطوان وشفشاون والرباط وفاس وبجاية ووهران. وتمتلئ المكتبات والخزانات العامة بإنتاجهم العلمي، ويظهر نمط حياتهم اليومي داخل التكوينة الاجتماعية في الملبس (كالبلغة والسلهام والمنديل) والمأكل والفلاحة وأسماء المداشر والقرى والعائلات.



2



المورسكيون وحق الاعتذار


وكان البرلمان الإسباني صادق في العام 2010 على وثيقة اعتراف بأن ما حدث ضد الموريسكيين منذ 4 قرون يعد جريمة، إلا أن أحفاد المورسكيين في المغرب طالبوا في مؤتمر عقد بشفشاون سنة 2002 باعتذار رسمي، كالذي قدمه ملك إسبانيا الحالي خوان كارلوس لليهود السفارديم في العام 1992 في ذكرى مرور 5 قرونٍ على طردهم من الأندلس، ومنح أحفادهم حق التجنيس في العام 2012.

وما يزال المورسكيون يتوارثون قصص رحيلهم قصراً من أراضيهم وبيوتهم أباً عن جد، حتى أن عدداً كبيراً منهم ما زال يسكن في قرى بمحاذاة السواحل المطلة على مضيق جبل طارق، حيث يمكن مشاهدة السواحل الإسبانية من الضفة المغربية مباشرة.