الصين ترسل شُحنة من "كرم النبيذ" إلى الفضاء.. وتوضح سبب قيامها بذلك

تم النشر: تم التحديث:
S
s

في محاولتها لإنتاج نبيذ يمكن أن تنافس به بالأسواق العالمية، توجهت الصين نحو زراعة الكرم تحت الشمس الحارقة لصحراء جوبي والتلال الخضراء بهضبة التبت والمنحدرات الصخرية في نيغشيا. أما الآن فإنها تتطلع لزراعة الكرم في وجهة بعيدة، بالفضاء الخارجي. وقد أرسل أحدث معامل الفضاء الصيني "تيانقونغ 2" في الأسبوع الماضي، شحنة منتقاة من أنواع مختلفة من كرم النبيذ الأحمر.

وأورد الموقع الصيني DecanterChina.com المهتم بصناعة النبيذ المحلي، أن العلماء الصينيين يأملون بتسهم زراعة الكرم في الفضاء في إحداث طفرات في سلالات الكرم تمكنه من تحمل المناخ القاسي لمناطق زراعته في الصين.

وتعد درجات الحرارة المنخفضة حد التجمد والتربة قليلة الخصوبة من أهم التحديات التي تواجه صناعة النبيذ في مناطق مثل نينغشيا، وهي منطقة قليلة الخصوبة في وسط الصين تصل فيها درجات الحرارة الشتوية إلى 25 تحت الصفر، وفق ماجاء في صحفية الغارديان.


تعرض النبيذ لأشعة فضائية


ووفقاً للموقع، يأمل العلماء أن يؤدي تعريض الكرم لأشعة فضائية إلى حدوث تغيرات جينية تساعد بدورها الكرم على تطوير مقاومته للبرودة والجفاف والفيروسات.

ويعود أصل الكرم المرسل إلى الفضاء لمشتل بالقرب من نينغشيا. ومن المنتظر أن تجري اختبارات وفحوصات معملية على الكرم بعد عودته من الفضاء؛ لمقارنته بكرم آخر لاكتشاف الطفرات الملائمة.

s

ولم يتسبب التصاعد السريع للاقتصاد الصيني في أن يجعلها ثاني أهم اقتصاد في العالم وحسب، بل جعلها أيضاً أحد أهم منتجي النبيذ.

يعد العملاق الآسيوي أكبر مستهلك للنبيذ الأحمر على المستوى الدولي، كما أنه يمتلك مزارع كرم أكثر من فرنسا. إذ تنتشر تلك المزارع بين مقاطعة لياونينغ في الشمال الشرقي شديد الذي تصل درجات الحرارة فيه حد التجمد، وحتى صحارى منطقة سنجان شديدة الحرارة.


النبيذ الأجمل



وفي مقابلة حديثة صرحت خبيرة النبيذ فونغي ووكر قائلة: "إن أفضل نبيذ صيني تذوقته في حياتي أُنتج بالقرب من بكين، وكان نبيذاً جميلاً لو تذوقته بدون أن تعرف منشأه، لما عرفت أنه صيني".

وأضافت ووكر، وهي مديرة شركة "دراغون فينيكس لاستشارات صناعة"، إنه كان لابد من التخلص من هالة الغطرسة والكبر لمجاراة شرب النبيذ داخل الصين. وأوضحت: "تعودت أن أتناول الطعام الصيني منذ صغري وكذلك النبيذ، وحين حضرت إلى هنا تساءلت لِمَ لا يشرب أحد النبيذ مع معجنات جاوزي الصينية؟".


شربت دون تأنق


وأردفت ووكر: "حسب التقاليد عليك أن تتأنق وتستخدم فتاحة زجاجات النبيذ اللولبية وتفعل هذا وتفعل ذاك. أما أنا فقلت إن الشخص يستطيع أن يشرب النبيذ في كأس الجعة ويأكل معها الشعيرية في ركن ما بالشارع. في النهاية النبيذ مجرد سائل لا أكثر، ولا بد من تغيير التقاليد".

ونقلت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) أنه فضلاً عن تلك الأبحاث سيستخدم رواد الفضاء معامل تيانقونغ لإجراء تجارب مهمة متعلقة بأبحاث إصلاح المعدات، وطب الفضاء وعلوم فيزياء وأحياء الفضاء، وأيضاً تشفير الاتصالات الكمي والعواصف الشمسية وساعات الفضاء الذرية.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة "الغارديان" البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.