شركة أدوية أميركية ترفع سعر كريم لحب الشباب 39 ضعفاً.. التلاعب في الأسعار حديث المواطنين والكونجرس

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

في أحدث الأمثلة على التلاعب في الأسعار، رفعت إحدى شركات الأدوية الأميركية سعر كريم يستخدم لعلاج حب الشباب بنحو 39 ضعفا ليصل سعره إلى 9561 دولاراً في أقل من 18 شهراً، مما أثار غضب وسخط الرأي العام الأميركي وأصبحت ظاهرة التلاعب بالأسعار هي الحديث الرئيسي في البلاد وفي نقاشات الحملات الانتخابية للرئاسة.


مكونات زهيدة


شكلت شركة نوفام فارما مؤخراً، شركة خاصة مقرها شيكاغو، واشترت حقوق عقار Aloquim في شهر مايو/أيار من عام 2015. يحتوي الكريم الذي يبلغ وزنه 60 غراماً، على اثنين من المكونات زهيدة الثمن، وكان مالكه السابق، بريماس للأدوية، يبيعه بمبلغ 241.50 دولاراً.

ولكن شركة نوفام فارم رفعت سعر الكريم فور شراء ملكيته، 11 ضعفاً، ولم تكتف بذلك، بل زادت سعره مرة أخرى في شهر يناير/كانون الثاني 2016، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الأربعاء 21 سبتمبر/أيلول 2016.

وطبقاً للأرقام التي رآها موقع Financial Times، فيبدو وكأن الشركة رفعت سعر الكريم للمرة الثالثة خلال الأسبوع الماضي ليصل سعره في النهاية إلى 9561 دولاراً.

وجاء الإعلان الأخير عن رفع سعر العقار أمس الأربعاء، بينما كان الكونغرس الأميركي يستعد لاستجواب الرئيس التنفيذي لشركة Mylan، وهي الشركة التي رفعت سعر الدواء الذي يعالج الحساسية المُسمى EpiPen بنسبة تزيد عن 500%.

ظاهرة "التلاعب بالأسعار"، والتي تقوم فيها الشركات بشراء حقوق الأدوية القديمة، ثم ترفع تكلفة تلك الأدوية بنسبة ضخمة للغاية، فقد أثارت غضب المواطنين عبر جميع أنحاء الولايات المتحدة، وتسببت في ظهور دعوات متعددة تطالب بضرورة إصلاح نظام الرعاية الصحية الأميركي.


أبغض رجل في العالم


أما مارتن شكريلي، مدير صندوق التحوّط الذي تحوّل إلى أحد أقطاب صناعة الأدوية، فقد أُطلق عليه لقب "أبغض رجل في العالم" بعد أن رفع سعر العقار الذي يستخدم لعلاج مرضى فيروس نقص المناعة البشرية "الأيدز" (HIV) بنسبة 5000%.

وفي وقت سابق من شهر سبتمبر/أيلول 2016، تعهدت هيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية للرئاسة، أنها ستفرض غرامات على الشركات التي تقوم بالتلاعب بالأسعار، في حال فوزها في الانتخابات الرئاسية.

وقالت كلينتون "لقد حان الوقت لتجاوُز الحديث عن ظاهرة الارتفاع في الأسعار، والبدء في التصدي لها. فإن الشعب الأميركي بأكمله، يستحق الحصول على الصلاحيات الكاملة للوصول إلى الأدوية الذي يحتاجها - بدون تحميله المزيد من التكاليف المفرطة غير المُبررة".

وقد وجدت مجلة American Medical Association في أحد الأبحاث التي قامت بها أن أسعار ما يزيد عن 400 دواء من الأدوية العامة، زادت بنسبة أكثر من 1000% ما بين عامي 2008 و 2015.
وقالت كلينتون أنها ستغير القوانين الخاصة بهذا الأمر، لتسمح "بالاستيراد الطارئ" للبدائل الآمنة لتلك العقاقير من الخارج.


محتمل الفعالية


يحتوي كريم Aloquin على اثنين من المكونات النشطة، زهيدة الثمن: أولها هو أحد المضادات الحيوية الموجودة منذ قرون، والذي يدعى يودوكينول، والثاني مُستخرج من نبات الصبار.

يُمكن شراء اليودوكينول بما لا يزيد عن 30$ للعبوة الواحدة، أما عن كريم الصبار، فيمكن شراءة ببضعة الدولارات، حسب تقرير الغارديان.

وتم تصنيف الدواء على أنه "مُحتمل الفعالية"، إذ أن إدارة الولايات المتحدة للأغذية والدواء ذكرت أنه لا يوجد سوى دليل محدود على أن الدواء فعّال.

وقامت نوفام أيضاً بتطبيق زيادات كبيرة للغاية على أسعار اثنين من كريمات البشرة الأخرى، وهما Alcortin A و Novacort. ولا تُصرف تلك العقاقير إلا بوصفات طبية فقط، بينما يغطي التأمين الصحي أو المساعدات الحكومية أغلب تكلفتهم.

وفي بعض الحالات التي لا يغطي فيها التأمين التكلفة الكلية للعقاقير، فإن نوفام تقدم بعض الكوبونات لخفض النسبة التي يدفعها المرضى.


رد الشركة


ولا تقوم شركة نوفارم الخاصة بنشر أي أرقام بخصوص المبيعات أو الأرباح، ولا ترد أيضاً على أي من الطلبات للحصول على تعليق عما يحدث.

ولكن أحد المتحدثين باسم الشركة صرح لموقع Financial Times بأن الشركة تأسست من قِبل مجموعة من المستثمرين من أصحاب الرؤى المشتركة، والذين يؤمنون بضرورة تركيز الشركة على تقديم الابتكارات العلاجية التي تكون في متناول المرضى.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.