القبض على مسؤولٍ سابق بهيئةٍ حكومية إماراتية في مطار جدة

تم النشر: تم التحديث:
SS
Alamy

قال محامو مسؤولٍ بارز سابق في هيئة رأس الخيمة للاستثمار بدولة الإمارات الأربعاء 21 سبتمبر/أيلول 2016، إن موكلهم ألقي القبض عليه في السعودية على خلفية اتهامات باختلاس 1.5 مليار دولار.

وأصدر فريق الدفاع عن خاطر مسعد -الرئيس التنفيذي السابق للهيئة- بياناً يقول إنه احتجز في مطار جدة بغرب السعودية يوم الثلاثاء بموجب مذكرة توقيف أصدرتها حكومة إمارة رأس الخيمة.

وأكدت حكومة رأس الخيمة التوقيف في بيان مشيرةً إلى أنها ستسعى لإعادة خاطر إلى الإمارات ليمثل أمام القضاء.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب ما وصفته حكومة رأس الخيمة في أوائل أغسطس/آب بانهيار المفاوضات مع مسعد فيما يتعلق بعملية "اختلاس وسوء إدارة على مستوى العالم لنحو 1.5 مليار دولار" أثناء فترة توليه الرئاسة التنفيذية لهيئة رأس الخيمة للاستثمار.

ودأب مسعد على نفي التهم التي وجهتها له حكومة رأس الخيمة ووصفها بأنها لا أساس لها مشيراً إلى أن المحاكمة التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول وأدين فيها غيابياً بالفساد والاحتيال شابها الكثير من العيوب.

وجاء في بيان فريق الدفاع "مسعد واثق من أن المراجعة القضائية المناسبة ستؤدي إلى إطلاق سراحه.. وهو في النهاية سيقاضي مرتكبي الاحتيال القضائي الذي مورس ضده في رأس الخيمة."

وقالت حكومة رأس الخيمة في بيانها اليوم الأربعاء إن مذكرة التوقيف تتضمن اتهامات إضافية باحتيال كبير وتحويل لأموال عامة فيما يتعلق بعملية احتيال بملايين الدولارات تتصل بنشاطاته عندما كان المدير التنفيذي لهيئة رأس الخيمة للاستثمار فيما يتعلق ببيع الهيئة لمرفأ بوتي في جورجيا.

وهيئة الاستثمار كيانٌ حكومي يهدف إلى جذب استثمارات لإمارة رأس الخيمة التي يقطنها 300 ألف شخص.

وأدار مسعد الهيئة في الفترة من 2007 حتى 2012 وكان وراء تأسيس شركة سيراميك رأس الخيمة أكبر شركة في الإمارة وأحد أكبر مصنعي منتجات البورسلين في العالم.