وفاة أكبر أسقف كاثوليكي سناً في العالم

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

قال مسؤول كنيسة الأربعاء 21 سبتمبر/ أيلول 2016 إن أكبر أسقف كاثوليكي سناً في العالم الذي اشتهر بمناصرة الحقوق المدنية وتشجيع المرأة على القيام بدور نشط في الكنيسة توفي في نيو جيرسي عن 104 أعوام.

وتوفي بيتر ليو جيريتي الذي تولى رئاسة أساقفة نيوارك لمدة 12 عاماً مساء أمس الثلاثاء في دار سان جوزيف للمسنين في مقاطعة بيسيك.

وقال أسقف نيوارك جون مايرز في بيان "كنيسة نيوارك المحلية تنعي رجل كنيسة رائعاً كان حبه للناس قوياً ومتزايداً باستمرار."

ولم تحدد بعد مواعيد الجنازة.

وتحول جيريتي الذي ولد في مدينة شيلتون بولاية كونيتيكت للحياة اللاهوتية في عام 1939. وعمل قسيساً لمدة 27 عاماً في ولايته حيث كرس نفسه لتلبية احتياجات الكاثوليكيين السود.

وأسس الرجل مركزاً للتعاون المجتمعي والديني في الخمسينيات وانضم لحركة الحقوق المدنية في الستينيات.

وفي عام 1974 عينه البابا بولس الرابع أسقفاً لنيوارك وهو اللقب الذي احتفظ به حتى تقاعده. وخلال عمله في نيوجيرزي روَّج جيريتي للمساواة بين الرجل والمرأة في العمل الكنسي وطلب من الأبريشيات تعيين المزيد من النساء في أدوار قيادية.