"رحلة بحريَّة لطيفة في بحر الدانوب".. رئيس وزراء إيطاليا ينتقد قمَّة الاتحاد الأوروبي ويهاجم ميركل

تم النشر: تم التحديث:
ANGELA MERKEL
ASSOCIATED PRESS

صعد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي هجماته على زعماء الاتحاد الأوروبي الآخرين يوم الأحد 18 سبتمبر/أيلول 2016 بعد اجتماع قمة للاتحاد في براتيسلافا وصفه بأنه لم يعدُ عن كونه "رحلة بحرية لطيفة في بحر الدانوب."

وقال رينتسي في ختام الاجتماع الذي عُقد يوم الجمعة أنه غير راض عن البيان الختامي للقمة بعد استبعاده من مؤتمر صحفي مشترك للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاوند.

وانتقد بشكل خاص عدم وجود التزامات بشأن الاقتصاد والهجرة في البيان الختامي الذي وقع هو عليه أيضاً.

وفي مقابلة مع صحيفة كورييري ديلا سيرا اليومية يوم الأحد كثف رينتسي من انتقاداته على الرغم من أنه مازال غامضاً بشأن الالتزامات التي كان يود أن يعلنها اجتماع القمة.
وقال "لا أعرف ماالذي تشير إليه ميركل عندما تتحدث عن (روح براتيسلافا).

إذا سارت الأمور على هذا النحو فبدلاً من روح براتيسلافا سنتحدث عن شبح أوروبا."

ويرهن رينتسي مستقبله على استفتاء يجري هذا العام بشأن خطته للإصلاح الدستوري.

ووعد رينتسي بالاستقالة إذا خسر الاستفتاء الذي يجري في الخريف وهو يعد ميزانية لعام 2017 يقول إنها ستخفض الضرائب على الرغم من تباطؤ الاقتصاد وارتفاع الدين العام لمستوى قياسي.

وقال"في براتيسلافا قمنا برحلة بحرية لطيفة في الدانوب ولكن كنت أتعشم الحصول على إجابات على الأزمة التي سببها انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وليس مجرد الذهاب في رحلة بحرية."

واتخذ رينتسي موقفاً حاداً مماثلاً بشأن الميزانية التي ستُقدم الشهر المقبل وقال إنه لن تُجرى مفاوضات مع بروكسل وإنه ستتم استبعاد الأموال التي يعتزم إنفاقها على معالجة الهجرة وجعل إيطاليا أكثر أماناً في مواجهة الزلازل من قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن حدود العجز.

وقال رينتسي إن دولاً أخرى مذنبة بشكل أكبر من إيطاليا في خرق قواعد الميزانية وإن إيطاليا أوفت بالتزاماتها بشأن معالجة تدفق المهاجرين الذين يعبرون البحر المتوسط.