عمل إجرامي أم إرهابي؟.. انفجار "متعمّد" يهز نيويورك ويخلف 29 مصاباً (صور وفيديو)

تم النشر: تم التحديث:
MANHATTAN
Jamie McCarthy via Getty Images

قالت السلطات في مدينة نيويورك الأميركية إن انفجاراً هز حي تشيلسي في مانهاتن فجر الأحد 18 سبتمبر/أيلول 2016، ما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن 29 شخصاً، وأضافت أنها تحقق في الحادث بوصفه عملاً إجرامياً ليس له صلة بشكل مباشر بأي تنظيم إرهابي.

ووقع التفجير بعد أسبوع على الذكرى السنوية الـ15 لاعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، وتزامن مع تفجير آخر في ولاية نيوجيرسي المجاورة.

كما جاء الانفجار قبل يومين على بدء اعمال الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة التي سيشارك فيها عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات.

دوى الانفجار قرابة الساعة 20,30 (00,30 ت غ) في الشارع الـ23 في حي تشلسي في وقت كان يشهد اقبالاً كبيراً على الحانات والمطاعم المنتشرة في الشارع.

وأعلن البيت الابيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما على اطلاع مستمر بتطور الوضع.


معلومات أولية


من جهته، اشار الرئيس الجديد لشرطة نيويورك جيمس أونيل إلى أن المعلومات "لا تزال أولية"، وأنه تمت تعبئة وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لمكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي آي".

وأوضح بيل دي بلازيو، رئيس بلدية نيويورك، أن المؤشرات الأولى تقول إن الانفجار كان متعمداً.

manhattan

وأضاف أنه يجري التعامل مع مكان الانفجار خارج شارع رئيسي بمنطقة راقية في إحدى أكثر المناطق ازدحاماً بنيويورك كمسرح للجريمة.

ولكنه قال إنه ليس هناك دليل على وجود "تهديد موثوق به ومحدد" للمدينة. وأوضح: "لا نرى صلة بالإرهاب".

manhattan

وأكد أنه "من السابق لأوانه تحديد سبب الحادث. نعتقد أنه كان متعمداً. هناك تحقيق كامل يجري".

وقال مصدر في إنفاذ القانون إن تحقيقاً أولياً أشار إلى أن الانفجار وقع في صندوق للقمامة، ولكن لم يتم بعد تحديد السبب.

ma

وأضاف قائد قسم العمليات الخاصة في إدارة شرطة نيويورك على تويتر: "تم اكتشاف قنبلة ثانية محتملة" في نفس المكان العام.

فأثناء قيام الشرطة بتمشيط المنطقة المحيطة عثرت على آنية طهي بالضغط موصلة بهاتف محمول ومتصل بأسلاك.

كما أشار دي بلازيو الى أنه "وبالاستناد الى المعلومات المتوافرة في هذه المرحلة، لا يوجد رابط مع الحادث في نيوجيرسي".

وكانت عبوة يدوية الصنع انفجرت في وقت سابق أمس السبت في حاوية نفايات في سيسايد بارك بولاية نيوجيرسي المجاورة دون أن توقع جرحى بالقرب من مسار سباق نظمته مشاة البحرية الأميركية (المارينز).

manhattan

وكانت العبوة معدة لتنفجر في الوقت الذي سيمر فيه مئات الأشخاص المشاركين في السباق بالقرب من الحاوية، إلا أن موعد الانطلاق أرجئ وبالتالي لم يوقع الانفجار أي جرحى، بحسب آل ديلا فيف، المتحدث باسم المدعي العام المحلي.

وتابع دي بلازيو: "لا يوجد تهديد إرهابي محدد ضد نيويورك في الوقت الحالي".


مخاوف في ذكرى 11 سبتمبر


أثار الحادثان مخاوف من وقوع اعتداءات بينما لا تزال ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول حاضرة بشكل قوي في أذهان سكان نيويورك.

وتشهد نيويورك إجراءات أمنية مشددة مثل التحقق من الهويات عند مداخل العديد من المباني وانتشار واضح للشرطة في عدد من المواقع العامة.

وغالبا ما تصدر إنذارات بوقوع اعتداء، كما تم تعزيز الرقابة بعد موجة الاعتداءات التي نفذها جهاديون في أوروبا.

وفي حال ثبوت وجود رابط إرهابي فإن الحادث يمكن أن يلقي بظلاله على الحملة الانتخابية للاقتراع الرئاسي في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، والتي يتنافس فيها المرشح الجمهوري دونالد ترامب ووزيرة الخارجية السابقة ومرشحة الديموقراطيين هيلاري كلينتون.

وسارع ترامب إلى الإعلان من كولورادو سبرينغس أن "عبوة انفجرت في نيويورك".

وأضاف "علينا أن نتسم بالشدة، بالشدة فعلاً".

إلا أن كلينتون علقت بالقول "من الأفضل دائماً التريث للحصول على المعلومات قبل الخروج باستنتاجات".

وقال العديد من سكان حي تشلسي لقنوات التلفزيون المحلية إنهم سمعوا دوي انفجار عنيف.

وتحطم زجاج العديد من أبواب وواجهات المتاجر التي سارعت بعضها إلى إغلاق أبوابها.

ودوت صفارات عربات الإسعاف والشرطة طوال الليل في الحي الذي حلقت فوقه المروحيات كما طوقت الشرطة المنطقة لكن دون أن تقوم بإجلاء السكان، حسبما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وتعتبر نيويورك البالغ عدد سكانها 8,5 ملايين المدينة الأكبر من حيث عدد السكان في الولايات المتحدة.