إنذار خاطئ يربك الشرطة الفرنسية.. والقوات ملأت حياً في باريس

تم النشر: تم التحديث:
FRANCE POLICE
ASSOCIATED PRESS

أغلقت قوات الأمن الفرنسية، بعد ظهر السبت 17 سبتمبر/ أيلول 2016، حياً وسط باريس ما أدى الى بلبلة واسعة، قبل أن تعلن أن الأمر عبارة عن "إنذار خاطئ"، وأنه "ليس هناك أي خطر" يهدد السكان.

وبعدما كانت الشرطة أعلنت تنفيذ عملية أمنية، عادت وأوضحت في تغريدة "انتهاء تدخل قوات الأمن في الدائرة الأولى في باريس وليس هناك أي خطر".

وأكد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أن الأمر عبارة عن "إنذار خاطئ".

وكانت السلطات الفرنسية أفادت عبر تطبيق يستخدم على الهواتف الذكية يحمل اسم "نظام إنذار ومعلومات للسكان"، بأن هناك إنذاراً بوجود اعتداء في كنيسة تقع في حي "لي هال" في الدائرة الأولى لباريس.

ولم تعرف ملابسات هذا الإنذار الخاطئ، كما لم تقدم السلطات بعد أي إيضاح بشأنه.