رحيل المدرس المصاب بالسرطان..تعاطف معه 400 من طلابه فحركوا مشاعر 30 مليوناً (فيديو)

تم النشر: تم التحديث:
1
social

توفي مدرس مُصاب بمرض السرطان بعد 10 أيام من تجمّع 400 من طلابه أمام بيته في ولاية تينيسي الأميركية للغناء له.

انتشرت قصة صراع المدرس مع مرضه بشكل واسع بعد ظهور فيديو لـ400 طالب يتجمعون في حديقة منزله ويغنون أغنية الروح المقدسة.

شاهد أليس هذا الحشد عبر نافذة منزله وبجواره زوجته وكان يشاركهم غناءهم الجماعي في بعض الأوقات.

ورحل بن أليس، مدرس لغة لاتينية بإحدى المدارس الثانوية بمدينة برنتوود، بعد إصابته بسرطان المريء، وفقاً لبيان صدر عن المدرسة صباح الجمعة.


فعل مرتجل


قالت ليزي بوندر، مدرسة اللغة الإنكليزية، إن هذا الفعل كان وليد اللحظة ومرتجلاً، وأضافت أن بعض الطلاب كانوا في فصولهم الدراسية ووسط الاختبارات عندما قرروا ترك كل شيء من أجل درس أكبر في الحياة، والحب، والمشاركة، والتعاطف، ليستقلوا الحافلات إلى بيت أليس.

social media

انتشرت هذه اللحظة الجميلة بعد أن شارك مغني الكانتري تيم ماكجرو الفيديو عبر فيسبوك، ليحظى بحوالي 30 مليون مشاهدة.

وكتب ماكجرو على صفحته: "أرسل إلى صديق هذا الفيديو اليوم. بن أليس مدرس بإحدى المدارس الثانوية بمدينة ناشفيل ويصارع مرض السرطان. جميع طلاب المدرسة ذهبوا إلى بيته للصلاة معه. وجداننا وصلاتنا معه ومع عائلته".

وقال مدير المدرسة، أمس الجمعة، إن الطلاب سيتجمعون في وقت لاحق لتأبين أليس.

وكتب ناثان مورو، مدير المدرسة: "كان بن بمثابة هبة لنا جميعاً بأكثر الطرق تواضعاً وعطاءً في الحياة. حتى بموته، كان بن يحث الجميع على البحث عن معنى الحياة في المسيح"، وفقاً لصحيفة "تينيسي" اليومية.

وقبل قضاء نحبه، حظي أليس ببعض الوقت لتدوين مشاعره تجاه ما فعله الطلاب أمام منزله، حيث كتب في وقت سابق من الأسبوع الماضي: "لقد شعرت بالاتحاد، بأنني لست وحيداً. شعرت بالفرح والسلام والحب. لقد كنت أشعر بمحبة الله لي، لكن ما حدث أضاف معنى أكثر عمقاً وهو أن الله أرسل محبته لي عبر 500 شخص يحبونني كثيراً".

social media

يأتي هذا بعد أن عبر مليون شخص تقريباً عن إعجابهم بالفيديو عندما نُشر على الإنترنت، وكتب آلاف الأشخاص تعليقات تحتوي على أمنيات طيبة لأليس.

وأوضحت رسالة من مدير المدرسة أنه تم تغيير الجدول الدراسي من أجل إتاحة الوقت للذهاب إلى منزل أليس.

وجاء أيضاً في رسالة مدير المدرسة التي كُتبت في وقت سابق من هذا الشهر: "على مدار الليلة الماضية وفي الصباح، قال لي 3 أشخاص ليسوا على صلة ببعضهم البعض إنهم شاهدوا رؤية أثناء صلاتهم لطلاب الثانوية والجامعة وهم يغنون ترانيم في الحديقة الأمامية لمنزل بن أليس، مدرس اللغة اللاتينية الذي يصارع مرض السرطان ويحب سماع الترانيم الجيدة، لذا حملنا أنفسنا في الحافلات والسيارات وذهبنا إليه. منح الطلاب حباً متدفقاً ومحركاً للمشاعر لرجل أحبنا بالمثل".

وكتب بوب، والد أليس، على فيسبوك يشكر ماكجرو للفتته المؤثرة، فقال: "شكراً لك. لقد أثر ابني أليس في حياة مئات الأشخاص بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عبر سنوات عمله".

- هذا التقرير مترجم عن صحيفة The Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.