3 جزائريين مشتبه باغتصابهم فرنسية قرب برج إيفل.. فيسبوك ساعد الجناة في جريمتهم

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
Social Media

يقبع 3 رجال خلف القضبان في باريس بعد اغتصابٍ جماعي لسيدة تم استدراجها عن طريق فيسبوك إلى برج إيفل.

وأُلقي القبض على الرجال الجزائريين في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع في فندق باريسي للاشتباه في كونهم قد اغتصبوا المرأة الفرنسية في حديقة "شام دو مار" القريبة من البرج الشهير.

وقال مسؤول شرطة إن واحداً من الرجال يُشتبه في كونه قد تحدث مع الضحية عبر فيسبوك قبل الاغتصاب المزعوم ورتّب موعداً معها في العاصمة، دون الكشف عن أي أدلة تثبت تورطه في الحادث.

وأكد مكتب النائب العام، ملتزماً بشرط السرية لأن التحقيقات ما زالت جارية، أن الرجال الثلاثة تم حبسهم.

وتقرر حبسهم احتياطياً بعد اتهامهم بتهمٍ أولية في القضية.

ولم يتضح بعد متى وقعت حادثة الاغتصاب، إلا أنه أُلقي القبض على الرجال هذا الأسبوع.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.