حقائبهم وملابسهم استفزَّت البعثة السعودية.. رياضيو إيران مهدَّدون بالطرد من البرازيل تعرَّف على السبب

تم النشر: تم التحديث:
ALMIYRAN
حقائب ومعدات البعثة الإيرانية | social media

هدّدت اللجنة العليا المنظمة لدورة الألعاب البارالمبية 2016 في البرازيل، البعثة الإيرانية بعدم استكمال منافسات الدورة في حال ارتداء أي لاعب أو إداري إيراني الأطقم التي تخالف لوائح وأنظمة اللجنة، وطالبتهم باستبدال ملابسهم وإزالة جميع الشعارات المسيئة.

وبحسب ما أوردت صحيفة الرياض السعودية، فإن بعثة المملكة المشاركة في دورة "ريو 2016" كانت تقدمت باحتجاج رسمي على البعثة الإيرانية لمخالفتها الأعراف الدولية وما تنص عليه لوائح وأنظمة اللجنة البارالمبية الدولية المشددة على عدم الزج بالقضايا السياسية، العرقية، والدينية في الدورة واحترام المنافسين.

وقامت البعثة الإيرانية بوضع علمها على خارطة حدود المملكة وبعض دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك تسمية الخليج العربي باسم "خليج فارس" باللغة الإنجليزية، حيث وضعت تلك المخالفات على الطقم الرسمي للاعبين والإداريين، وحقائب وأدوات الوفد بالإضافة لإطارات الكراسي المتحركة.

من جانبه، قدم أمين عام اللجنة البارالمبية السعودية محمد الخريجي شكره وتقديره للجنة المنظمة لدورة "ريو 2016"، على سرعة تفاعلها مع الاحتجاج، مشيراً إلى أن ما فعلته البعثة الإيرانية يعد من المخالفات الصريحة ومخالف لمبادئ الرياضة الشريفة، بحسب ما ذكرته الصحيفة.


توتر


وتشهد العلاقات بين السعودية وإيران، أزمة حادة، عقب إعلان الرياض في 3 يناير/كانون الثاني الماضي، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الأخيرة، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة، في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، شمالي إيران، وإضرام النار فيهما، احتجاجاً على إعدام "نمر باقر النمر" رجل الدين السعودي (شيعي)، مع 46 مداناً بالانتماء لـ"التنظيمات الإرهابية".

وتعرضت السعودية خلال الأيام القليلة الماضية لهجوم "لفظي" غير مسبوق، من قبل قادة إيران، جدد خلاله كل من الرئيس الإيراني حسن روحاني وعلي خامنئي، المرشد الأعلى الإيراني اتهامهما للمملكة بمنع حجاج بلادهم من أداء الفريضة هذا العام.

في المقابل، اتهمت الرياض، طهران بالمسؤولية عن منع حجاجها من أداء الفريضة هذا العام، وقالت إنها "تسعى لتسييس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج".